شريط الأخبار

غداً: الإفراج عن الصحفي وليد خالد والقيادي أبو كويك وأبو السباع وشبانه

08:39 - 05 تموز / سبتمبر 2012

رام الله - فلسطين اليوم

ذكر مركز أحرار لدراسات الأسرى وحقوق الإنسان أنه من المقرر أن يتم يوم غد الخميس 6/9 الإفراج عن الصحفي وليد خالد (40) عاماً من بلدة سكاكا بمحافظة سلفيت بعد عام ونصف من الاعتقال الإداري وعن الأسير هاني أبو السباع من مدينة الخليل بعد (50) شهراً من الاعتقال .

وقال فؤاد الخفش مدير مركز أحرار لدراسات الأسرى وحقوق الإنسان أن وليد خالد كاتب وأديب فلسطيني عمل مديراً لصحيفة فلسطين اعتقل في شهر 5/2011 بعد أربعة شهور من الإفراج عنه من رحلة اعتقال استمرت (4) أعوام ليتم تحويله للاعتقال الإداري وإيداعه بالعزل الانفرادي لمدة عام خرج أثناء إضراب الحركة الأسيرة الأخير .

وأمضى وليد خالد ما يزيد عن ال(15) عاماً في سجون الاحتلال جزء كبير منها في العزل الانفرادي وهو من قيادات الحركة الأسيرة وله العديد من المؤلفات أبرزها كتاب ( عكس التيار ) ورواية  ( محاكمة شهيد ) وهو متزوج ولديه طفلتان ولدتا وهو داخل الأسر .

وذكر المركز الحقوقي أحرار أن هاني أبو السباع (41) عاماً أمضى ما يزيد عن ال(14) عاماً في سجون الاحتلال أمضاها متنقلاً في جميع السجون وهو من قيادات الحركة الأسيرة وكان له دور بارز في فتح قسم مشترك  في سجن عوفر ما بين أسرى فتح وحماس بعد الانقسام الفلسطيني .

وهاني أبو السباع من الكتّاب المميزين وله العديد من الدراسات حيث يعتبر مختصاً في الشؤون الإسرائيلية بشكل كبير ولديه اطلاع واسع على الشأن الإسرائيلي .

كما سيفرج عن القيادي الشيخ حسين أبو كويك (55) من مخيم الأمعري بعد اعتقال اداري استمر لمدة عامين كاملين أمضاهما متنقلا ما بين سجون الإحتلال .

والشيخ أبو كويك أحد رموز العمل الوطني في مدينة رام الله سبق أن أعتقل (18) مره ,امضى ما يزيد عن ال(13) عاما في سجون الإحتلال .

ويشار إلى أن القيادي حسين أبو كويك نجا من محاولة اغتيال عام 2003 واستشهد ثلاثة من أبنائه (براءة وعزيزة ومحمد) وزوجته بشرى أثناء قيادتها لمركبته لتوصيل أطفالهم للمدرسة التي استهدفها الاحتلال في بلدة بيتونيا قرب رام الله.

كما سيتم الإفراج عن الأسير المحرر زين الدين شبانه من مدينة الخليل وهو أسير محرر أمضى ما يزيد عن العشرة أعوام في سجون الإحتلال بعد رحلة اعتقال اداري امتدت لأربعة شهور أمضاها في سجن النقب

من جهته ناشد الخفش وسائل الإعلام بضرورة تسليط الضوء على الأسرى  المفرج عنهما وعن معاناتهما فهم من رموز العمل الوطني الفلسطيني ورموز الحركة الأسيرة الفلسطينية

انشر عبر