شريط الأخبار

قريباً.. أسرى ما قبل أسلوا يستعدون لخطوات نضالية لتحريرهم

02:17 - 04 تموز / سبتمبر 2012

رام الله - فلسطين اليوم

أعلن وزير شؤون الأسرى والمحررين في حكومة رام الله عيسى قراقع، اليوم الثلاثاء، أن 112 أسيرا معتقلين ما قبل إنشاء السلطة الوطنية عام 1994، سيبدأون بخطوات نضالية احتجاجية يوم 13/9 في ذكرى توقيع اتفاقية إعلان المبادئ بين الجانب الإسرائيلي و منظمة التحرير الفلسطينية.

وقال قراقع في تصريح صحفي، إن هذه الخطوات سيبدأها عدد من الأسرى القدامى وستتسع بالتدريج، موضحا أن عنوان هذه الخطوة، أثارة قضيتهم من أجل رفع الظلم التاريخي الذي وقع عليهم، عندما لم يتم الإفراج عنهم رغم توقيع معاهدة السلام التاريخية بين الجانبين الفلسطيني والإسرائيلي.

ونوّه قراقع، إلى أن رئيس السلطة محمود عباس، يضع مسألة الإفراج عن كافة الأسرى المعتقلين قبل أوسلو على سلم أولوياته وتحركاته السياسية والدبلوماسية، وأنه رفض أي لقاء مع الجانب الإسرائيلي قبل إطلاق سراحهم جميعا، موضحا أن عباس رفض عرضا إسرائيليا بالإفراج عن 50 أسيرا من القدامى على مراحل وبشكل انتقائي، وأصر على تحريرهم جميعا دون استثناء.

وأورد التصريح مطالبة الأسرى كافة دول العالم وخاصة الدول التي رعت اتفاقات أوسلو بالتدخل العاجل للإفراج الفوري عنهم، بعد أن تنكرت "إسرائيل" لاتفاقات أوسلو ووضعت معايير وشروطا عنصرية للإفراج عن الأسرى، أدت إلى بقائهم أكثر من 18 عاما بعد توقيع اتفاق أوسلو.

واعتبر الأسرى، أن اتفاق أوسلو، اتفاق دولي وبرعاية دولية، وأدرج في الجمعية العامة للأمم المتحدة، وأنه أنهى حالة الحرب والصراع وفتح صفحة جديدة في علاقات الفلسطينيين مع الإسرائيليين، وأنه حسب القانون والأعراف الدولية كان يجب إطلاق سراحهم فورا.

وقالت الهيئة العليا لمتابعة شؤون الأسرى والمحررين في بيان لها خلال الاعتصام الأسبوعي مع الأسرى أمام مقر الصليب الأحمر في رام الله، اليوم الثلاثاء، إنه سيتخلل هذه الفعاليات اعتصامات جماهيرية أمام مقرات الصليب الأحمر، بالإضافة إلى تنظيم مسيرات في مراكز المدن استجابة لنداء الحركة الأسيرة، وانسجاما مع خطواتها النضالية المتمثلة بإعلان الإضراب عن الطعام.

انشر عبر