شريط الأخبار

النيابة العسكرية تتسلم تقرير الطب الشرعى حول مرتكبى حادث رفح

09:23 - 01 حزيران / سبتمبر 2012

وكالات - فلسطين اليوم

أكد الدكتور إحسان كميل جورجى، رئيس مصلحة الطب الشرعى وكبير الأطباء الشرعيين، أنه سلم التقرير الخاص بالصفة التشريحية لمرتكبى أحداث رفح إلى النيابة العسكرية أمس، السبت، وهو الذى من شأنه تحديد هوية المتهمين، موضحًا أن تحليل البصمة الوراثية للمتهمين ينقصه بعض الفحص الذى يمكن من خلاله تحديد أعمارهم.

وأشار جورجى، إلى أن التقرير شمل عددًا من النقاط للصفة التشريحية للمتهمين، وسبب الوفاة ونوعية الإصابة فى كل جثة، وعدد المتهمين، خاصة أن جثثهم كانت عبارة عن أشلاء، وانتهى التقرير إلى أنها 7 جثث لذكور، عبارة عن أشلاء، بينها ثلاث أَكُفِّ أيدٍ، وبعضٌ من الأعضاء المفقودة الأجزاء، والمصابة بتفحم من الدرجة الأولى نتيجة إصابتها بقذائف وإصابات انفجارية.

وأضاف جورجى أن الجثة الكاملة يتجاوز عمرها الـ 25 عامًا وهى لذكر، ووجد على الحذاء الذى يرتديه من الداخل علامة "ميد إن فلستين" ماركة محالسكو، أى صنع فى فلسطين، والمتهم كان يرتدى زيًّا عسكريًّ عبارة عن بنطلون كاكى وجاكت زيتى مموَّه، حيث تم وضع عينات من عظام المتهمين فى محاليل لتصبح طرية من خلال سحب الكالسيوم الذى تحتوى عليه، ومن ثم يمكن أخذ تحاليل البصمة الوراثية منها، وذلك لعدم وجود سوائل بالجثث المتفحمة.

وأوضح رئيس مصلحة الطب الشرعى أن التقرير لا يستطيع تحديد أعمار المتهمين بالكامل لصعوبة أخذ العينات، وإنما سيتم تحديد الأعمار بشكل تقريبى وبنسبة فى المائة، كما تم شرح نوعية الإصابة فى الجثة الكاملة، وتبين إصابتها بنحو 150 شظية، جاءت فى أماكن متفرقة من الجسد، ما أدى إلى حدوث هبوط حاد فى الدورة الدموية أدى إلى الوفاة، وهذه إصابة تسمى "نارية".

وأكد التقرير أنه لا يوجد صلة قرابة من الدرجة الأولى بين المتهمين بعضهم البعض، ولكن تتشابه الملامح الخارجية بين جميع المتهمين، وهذا لا يعنى أنهم فلسطينيون.

انشر عبر