شريط الأخبار

قررت مقاطعة منتجات المستوطنات

"الاشتراكية الدولية" تؤيد بالاجماع انضمام فلسطين للأمم المتحدة

07:31 - 01 تشرين أول / سبتمبر 2012

صورة من الأرشيف
صورة من الأرشيف

وكالات - فلسطين اليوم

قال عضو اللجنة المركزية لحركة "فتح" د. نبيل شعث ، إن منظمة الاشتراكية الدولية أكدت إلتزامها بدعم المسعى الفلسطيني للحصول على عضوية دولة فلسطين في الأمم المتحدة، اضافة الى موافقتها على مقاطعة البضائع التي تنتجها المستوطنات الاسرائيلية.
واوضح شعث أن الاشتراكية الدولية جددت بالإجماع خلال قمتها الـ 24 عن فلسطين والتي عقدت في مدينة كيب تاون في جنوب أفريقيا، التزامها العميق والثابت باعتراف الأسرة الدولية بدولة فلسطين على حدود عام 1967 وعاصمتها القدس الشرقية ، وبانضمامها إلى الأمم المتحدة تنفيذا لحق الشعب الفلسطيني في تقرير المصير والحرية والعدالة والكرامة.
ونقلت وكالة الأنباء الفلسطينية الرسمية "وفا"، اليوم السبت، عن شعث الذي شارك في القمة قوله إن قرارات مؤتمر قمة الاشتراكية الدولية جاءت بإجماع 80 دولة تحمل صفة عضو كامل في الاشتراكية الدولية، و40 دولة ممن تحمل صفة عضو مراقب.
وأكد شعث أن هذه القرارات تمثل تطورا حقيقيا في موقف الاشتراكية الدولية، مشيرا الى أن هذا الانجاز يمثل خطوة مهمة لجهة حشد المزيد من الدعم الدولي لضمان قبول عضوية دولة فلسطين فيها بأغلبية كبيرة،
وشدد على أن ما يميز هذه القرارات هو الدعم الكامل لجهة الاعتراف بفلسطين كدولة مستقلة، والتزام الدول الأعضاء في الاشتراكية الدولية بقبول عضوية فلسطين في الأمم المتحدة.
وحثت الاشتراكية الدولية الأطراف كافة الاطراف على مضاعفة جهودها للوصول إلى حوار يؤدي إلى استئناف المفاوضات ووضع نهاية كاملة للسياسات الاستيطانية التي تشكل مخالفة فاضحة للقانون الدولي وتضع عراقيلا خطيرة في وجه السلام ترقى لممارسة الفصل والتمييز.
وأكدت أن هذه السياسات الإسرائيلية تتمثل بشكل أساسي في العمليات الاستيطانية والاستيلاء على الأراضي وتدمير المنازل بما في ذلك في القدس الشرقية وحصار غزة، ما يوجب مقاطعة البضائع التي تنتجها المستوطنات التي تستغل الأرض والموارد الفلسطينية.
ودعت الاشتراكية الدولية إلى تحرير آلاف الأسرى الفلسطينيين من السجون الإسرائيلية، وضرورة تفادي المواجهات المسلحة وصيانة أرواح المدنيين والحفاظ عليهم.
وجددت دعمها لحل قضية فلسطين حلا عادلا وشاملا ودائما يستند إلى القانون الدولي، مؤكدة ان إنهاء الاحتلال وتحقيق السلام هو أفضل الضمانات لأمن إسرائيل ولحرية وسيادة وتطوير فلسطين وتحقيق الديمقراطية فيها.

انشر عبر