شريط الأخبار

مواجهة حادة بين نتنياهو والسفير الأمريكي في تل أبيب

08:58 - 31 تموز / أغسطس 2012

القدس المحتلة - فلسطين اليوم

كشفت صحيفة "يديعوت أحرونوت" في عددها الصادر صباح اليوم، الجمعة، أن مواجهة حادة وقعت مؤخرا بين رئيس الحكومة الإسرائيلية، بنيامين نتنياهو وبين السفير الأمريكي لدى إسرائيل دان شابيرو، على خلفية موقف الرئيس الأمريكي باراك أوباما في الملف الإيراني.

وقالت الصحيفة إن المواجهة بين الاثنين والتي تجاوزت أصول التعامل الدبلوماسي وقعت قبل عدة أيام مع وصول رئيس لجنىة الكونجرس الأمريكي لشؤون الاستخبارات مايك روجرز. فقد طلب روجرز لقاء نتنياهو وانضم إليه في اللقاء السفير الأمريكي في تل أبيب، دان شابيرو كما هو متبع في العرف الدبلوماسي. وخلال اللقاء بين نتنياهو والضيف الأمريكي حمل نتنياهو بشدة على موقف الرئيس الأمريكي وعلى إدارة أوباما بادعاء أنها لا تعمل بما فيه الكفاية في الشأن الإيراني. وقال نتنياهو: "إن أوباما وبدلا من ممارسة الضغوط الفعالة على إيران يمارس ضغوطا علينا لمنعنا من ضرب المنشآت الذرية".

وبحسب ما نقلته "يديعوت أحرونوت" فقد طلب السفير الأمريكي في تل أبيب في خطوة غير مألوفة، حق الكلام ورد على تصريحات نتنياهو "بأدب" ولكن بأسلوب لم يترك مجالا للشك، حيث اتهم نتنياهو في واقع الحال بتزييف موقف أوباما. واقتبس شابيرو تصريحات أوباما المختلفة بشأن التزام الولايات المتحدة بمنع إيران من حيازة السلاح الذري، وأن كافة الخيارات مطروحة على الطاولة. ولفتت الصحيفة إلى أن شبيرو ونتنياهو تبادلا الاتهامات بلهجة شديدة وبحدة متصاعدة.

وعلى الصعيد نفسه أبرزت "يديعوت أحرونوت"، وعدد من وسائل الإعلام الإسرائيلية الأخرى، تصريحات رئيس أركان الجيش الأمريكي الجنرال مارتن دمبسي، الذي أعلن أمس في لندن خلال لقاء مع الصحافيين، وفي مقابلة مع صحيفة "جارديان" البريطانية أنه لا يريد أن يكون شريكا في هجوم إسرائيلي ضد إيران.

ونقلت الصحيفة عن الجنرال الأمريكي تكراره لموقفه القائل إنه ليس بمقدور ضربة إسرائيلية القضاء كليا على المنشآت الذرية في إيران، وأن الجيش الأمريكي لا يريد أن يكون شريكا في ذلك. ونقلت الصحيفة عن مراسلتها في واشنطن أن تصريحات دمبسي جاءت في الوقت الذي قالت فيه تقديرات إسرائيلية أن الولايات المتحدة ستكون مضطرة في نهاية المطاف للانضمام للحرب الإسرائيلية ضد إيران.

وأشارت الصحيفة إلى أن دمبسي حذر في لندن من أن ضربة إسرائيلية لإيران ستؤدي إلى انهيار الائتلاف الدولي ضد إيران.

ولفتت الصحيفة إلى أن موعد المواجهة القادم بين نتنياهو وأوباما سيكون في نيويورك عند انعقاد الهيئة العامة للأمم المتحدة حيث أعلن نتنياهو عن عزمه المشاركة في أعمال المؤتمر وإلقاء خطاب شديد اللهجة ضد إيران، ويتوقع أن يؤدي الخطاب إلى تصعيد في التوتر القائم بين نتنياهو وبين أوباما.

انشر عبر