شريط الأخبار

حكومة هنية تطالب عباس بالاعتذار للشعب الفلسطيني

03:05 - 29 حزيران / أغسطس 2012

غزة - فلسطين اليوم

دعت الحكومة الفلسطينية في غزة رئيس السلطة محمود عباس الى الاعتذار للشعب بعد التصريحات التي ادلى بها حول تصريحه بان "اسرائيل وجدت لتبقى".

وكانت عباس قد قال بأن "إسرائيل وجدت لتبقى لا لأن تزول"، وذلك خلال لقائه بحاخامات يهود في مقر الرئاسة برام الله يوم الاثنين الماضي.

واستنكرت الحكومة في بيان لها عقب لقائها الأسبوعي برئاسة إسماعيل هنية بغزة تصريحات الرئيس عباس حول بقاء المؤسسة الإسرائيلية وقوله: "إسرائيل وجدت لتبقى"، ودعته إلى الاعتذار للشعب الفلسطيني عن هذا الموقف الذي مس مشاعر كل فلسطيني حر.

وقالت: "نستغرب أن يصدر هذا التصريح عن إنسان فلسطيني فضلاً عن مسؤول في حركة "فتح" ومنظمة التحرير بشكل يشير إلى مدى الانهيار السياسي الذي وصلت إليه قيادة منظمة التحرير الفلسطينية".

كما عبرت الحكومة عن استغرابها من الحملة الإعلامية التي تعرضت لها عقب الإعلان عن دعوة رئيس الوزراء اسماعيل هنية لقمة عدم الانحياز في طهران.

واعتبرت أن مشاركة هنية في أي قمة أو محفل دولي أو إقليمي أمر طبيعي بصفة التمثيلية للشعب الفلسطيني كرئيس وزراء منتخب، مؤكدة أنه "سيأتي وقت يحاكم فيه من أسمتهم "مغتصبو الشرعية الفلسطينية"، في إشارة منها إلى السلطة الفلسطينية.

ونددت حكومة هنية بالغارة الإسرائيلية التي تشنها قوات الاحتلال ضد قطاع غزة، وتدعو إلى لجم لاحتلال ووقف استهداف الشعب الفلسطيني.

كما واستنكرت "جرائم الاستيطان في الضفة وخاصة ما أعلن عنه من توسيع مستوطنة جبل أبو غنيم"، ودعت إلى محاكمة قادة الاحتلال باعتبار الاستيطان جريمة حرب وفق القانون الدولي.

وأكدت حكومة هنية رفضها إجراء الانتخابات المحلية خارج إطار التوافق الوطني، وشددت عدم اعترافها بشرعية الانتخابات المحلية في الضفة ونتائجها، مؤكدة أنها تعزيز وتكريس للانقسام وتقطع الطريق أمام خطوات المصالحة.

انشر عبر