شريط الأخبار

اجتماع خبراء دول عدم الانحياز يبدأ أعماله بطهران

10:48 - 26 تشرين أول / أغسطس 2012

وكالات - فلسطين اليوم

شهدت العاصمة طهران اليوم الاحد انطلاق اعمال الاجتماعات التحضيرية لقمة عدم الانحياز في دورتها السادسة عشرة على مستوى الخبراء بمشاركة 120 وفدا .

وبدأ اجتماع الخبراء الذي عقد على صالة المؤتمرات الدولية بمؤسسة الاذاعة والتلفزيون اعماله بكلمة لوزير الخارجية الايراني على اكبر صالحي.

وينعقد المؤتمر السادس عشر لدول عدم الانحياز والذي تترأسه طهران من 26 الى 31 من شهر آب/أغسطس الحالي.

وتستمر اعمال الاجتماع التحضيري للخبراء على مدى يومي 26 و27 يليه اجتماع وزراء الخارجية في 28 و29.

وتنتهي اعمال قمة حركة عدم الانحياز باجتماع قادة الدول المقرر يومي 30 و31 من الشهر الجاري.

وقد اكد وزير الخارجية الإيراني علي أكبر صالحي اليوم الاحد ان حركة عدم الانحياز تحارب الارهاب الدولي المدعوم غربيا والذي يتمثل في كيان الاحتلال الاسرائيلي، وشجب اي تدخل في شؤون الدول الاخرى بذريعة مكافحة الإرهاب.

واعتبر صالحي في كلمة له بافتتاح الإجتماعات التحضيرية لخبراء دول عدم الإنحياز في طهران اليوم الاحد، ان الحركة اكبر تجمع للدول في العالم بعد منظمة الأمم المتحدة، مؤكدا ان النشاط الجماعي لدول الحركة سيساعد على ايجاد حلول سلمية لإنهاء النزاعات واحلال الامن والسلام في العالم.

وقال ان ايران عازمة على تجديد حياة حركة عدم الإنحياز وتعزيزها بغية قيامها بدورها التاريخي، وتحويلها الى آلية نافذة لتحقيق مصالح الدول الأعضاء.

واكد صالحي ضرورة العمل لمنع كافة اشكال الاستعمار والتدخل الخارجي في شؤون الدول، معربا عن دعمه سياسة عادلة لتحقيق حق تقرير المصير للشعب الفلسطيني.

واضاف: "التدخل الأجنبي واستغلاله للأحداث التي شهدتها دول المنطقة يتجاهل سيادة الشعوب"، واكد على ان الثورات الاخيرة كانت مرتبطة بالتطورات الشعبية في البلدان التي شهدت مثل هذا الحراك، مشددا على ضرورة الاستماع الى تطلعات الشعوب في العالم للحرية والعدالة.

وشجب صالحي كل اعمال العنف والقمع والقتل التي يقوم بها الكيان الاسرائيلي ضد الشعب الفلسطيني، مؤكدا ان السلام لن يتحقق في فلسطين الا بانهاء القتل والتشريد والاحتلال وعودة اللاجئين.

ودعا وزير الخارجية الايراني الجمعية العامة للأمم المتحدة للقيام بواجباتها لحل قضايا الامن والسلام، معتبرا ان سياسة الإرهاب والتهديد تتسبب في إهانة مكانة الأمم المتحدة المبنية على المصالح المشتركة.

ورفض صالحي استغلال قضية حقوق الإنسان للضغط على الدول وتطبيقها بازدواجية وانتقاء، مشيرا الى انه ينبغي ان يعترف المجتمع الدولي بالعيش في أمن وسلام لجميع الدول.

من جهة اخرى، دعا صالحي الى تحديد جدول زمني لإزالة الأسلحة النووية وخضوع الكيان الاسرائيلي لذلك الجدول، مؤكدا على تطبيق المادة السادسة من ميثاق الوكالة الدولية للطاقة الذرية وتفعيل اقتراح ايران بايجاد منطقة خالية من اسلحة الدمار الشامل في الشرق الاوسط.

واكد وزير الخارجية الايراني ان طهران لا تريد المواجهة مع اي بلد، مشيرا الى ان كل ما تطلبه هو حقها الشرعي والعدالة ورفض المعايير المزدوجة.

واعرب صالحي عن شكره لدفاع حركة عدم الانحياز عن حق ايران في الاستفادة السلمية من الطاقة النووية، مؤكدا ان ايران حكومة وشعبا تكرس كل جهودها لانجاح اعمال قمة عدم الانحياز في طهران.

ولفت وزير الخارجية الايراني الى ان السلام الدائم والإدارة المشتركة للعالم موضوعان سيتم نقاشهما في اجتماعات عدم الإنحياز. كما اكد ان إدراة العالم يجب ان تشمل موضوعات مهمة وألا تتجاهل التحديات الامنية والبيئية والإقتصادية التي تتطلب موقفا موحدا وشاملا من كافة الاطراف.

وكان المتحدث باسم الخارجية الايرانية رامين مهمان برست أكد  ان الأمين العام للأمم المتحدة سيشارك في قمة عدم الإنحياز التي ستعقد في وقت لاحق من الاسبوع الجاري في العاصمة طهران.

وأشار مهمان برست في مؤتمر صحفي يوم أمس إلى مشاركة وفود 120 بلداً في العالم في أعمال قمة عدم الإنحياز ، موضحا أن الأمين العام للأمم المتحدة سيشارك كذلك في القمة.

وأكد المتحدث باسم الخارجية الايرانية حضور 27 رئيس دولة و ملكين و7 رؤساء وزارة و 9 نواب رؤساء و رئيسي برلمان و 5 مندوبين خاصين للرؤساء ضمن خمسين دولة تشارك علی مستوی رئاسي في قمة طهران.

كما أكد حضور 23 وزیر خارجية وعدة وزراء آخرين علی رأس الهيآت المشاركة في القمة.

وأوضح مهمان برست أن قطر ستشارك في أعلی المستويات وأن البحرين تشارك علی مستوی وزاري؛ مؤكداً حضور رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس.

ورداً علی سؤال بشأن أنباء ترددت عن عدم مشاركة محمود عباس احتجاجاً لدعوة إسماعيل هنية أكد مهمان برست أن آخر الأخبار تؤكد حضور محمود عباس في قمة طهران لدول عدم الانحياز.

كما بین أن الهيئة السورية ستشارك علی مستوی وزیر الخارجية إضافة إلی حضور مسؤول رفيع بمستوی أعلی من الوزیر.

وأضاف أن الهیئة الروسية ستكون علی مستوی نائب لوزیر الخارجية. كما أكد حضور وزیر خارجية ميانمار.

وعن مستوی الهیئة اللبنانية ودعوة الأمين العام لحزب الله لبنان أوضح مهمان برست أن: الرئيس اللبناني سيحضر قمة طهران؛ ولكن حول دعوة الأمين العام لحزب الله فلا أعلم بدعوة شخص آخر من لبنان.

كما اشار إلى أن تركيا ليست عضوة في حركة عدم الإنحياز وأن الدعوة الموجهة إلى أنقرة هي للحضور كضيف شرف.

وبين مهمان برست أن الشؤون الإقليمية، وحقوق الإنسان، والتنمية هي من جملة المضامين التي سوف تتبناها القمة السادسة عشرة لدول عدم الانحياز وضمن صياغة بيانها الختامي، مؤكداً أن البيان الختامي سيكون في ثلاثة فصول و 688 بندا.

وبين أن الأوضاع في فلسطین، والعراق، وأفغانستان وسوریا وكذلك الشؤون المتعلقة بدول أميركا اللاتينية والقارة السوداء ستكون ضمن الشؤون الإقليمية التي ستتم مناقشتها وستدرج ضمن البيان الختامي بعد اتفاق الأعضاء عليها.

وأوضح أن اجتماع طهران الاستشاري بشأن سوريا والذي أقيم بحضور 29 دولة كان قد قدم مقترحات لحل الإزمة في سوريا منها تكوين فريق اتصال بمشاركة الدول المؤثرة علی الساحة السورية.

وقال المتحدث باسم الخارجية الإيرانية أن مؤتمر قمة عدم الإنحياز سيكون فرصة لكي تطرح إيران مشروعها لحل الأزمة السورية.

وأضاف أن وزير الخارجية الإيراني علي أكبر صالحي بحث مع نظيره المصري هاتفياً الوضع في سوريا.

كما أشار مهمان برست إلی مقترح الرئيس المصري محمد مرسي في الاجتماع الطاریء لمنظمة التعاون الإسلامي بمكة المكرمة والذي يؤكد علی قيام إيران ومصر وتركيا والسعودية بصفتها البلدان المؤثرة في حل الأزمات الإقليمية بالتشاور معاً؛ مؤكداً أن وزراء خارجية إيران و مصر ومنذ ذلك الاجتماع ولحد الآن أجريا إتصالين هاتفيين للتشاور في هذا الموضوع.

هذا وسیصل 120 وفداً من خبراء الدول الأعضاء في حركة عدم الانحیاز حتی یوم غد الأحد لحضور الاجتماع التحضیري لمؤتمر عدم الانحیاز في دورته السادسة عشرة.

وسیعقد مؤتمر الدول الأعضاء في حركة‌ عدم الانحیاز علی مستوی الرؤساء یومی 30 و 31 ، ووزراء الخارجیة یومی 28 و 29، والخبراء یومي 26 و 27 أغسطس/آب الجاري.

انشر عبر