شريط الأخبار

الإعلام "الإسرائيلي" ينشر صوراً تدعي أن إيران تخفي نشاطات في مفاعل بارشين

08:40 - 25 تموز / أغسطس 2012

وكالات - فلسطين اليوم

تناولت وسائل الإعلام "الإسرائيلية" صورا نسبت إلى "المعهد للمعلومات والأمن الدولي في واشنطن"، نشرت مساء أمس الجمعة كانت قد التقطت في 15 آب الجاري بواسطة الأقمار الصناعية، تشكك بتجديد إيران عملية إخفاء نشاطاتها في المفاعل النووي في بارشين.

وتظهر الصور المشار إليها مبنى يشتبه أن إيران أجرت تجارب في داخله مرتبطة بتطوير أسلحة نووية، وقد تمت تغطية المبنى كله بالقماش.

وجاء في التقارير أن إيران قامت في الشهور الأخيرة بهدم مبنيين مجاورين للمبنى المركزي الذي يشتبه بأن التجارب أجريت بداخله. كما جرت تغطية المبنى بقماش باللون الوردي، وهو ما اشتبه بأنه للتمويه على عملية تنظيف وإخفاء آثار التجربة عن الأقمار الصناعية.

إلى ذلك، أشارت "هآرتس" إلى أن رئيس الحكومة الإسرائيلية بنيامين نتانياهو صرح مؤخرا، في لقائه مع رئيس لجنة الاستخبارات في مجلس النواب الأمريكي مايك روجرز أن المعلومات الجديدة التي يكشفها التقرير القريب للوكالة الدولية للطاقة الذرية هو "دليل آخر على أن إيران تتقدم بتسارع نحو إنتاج أسلحة نووية وسط تجاهل تام للمطالب الدولية".

وتطرق نتانياهو في حديثه إلى ما نشرته وكالة "رويترز"، يوم أمس الأول، والذي بموبجه فإن التقرير القريب للوكالة الدولية للطاقة الذرية بشأن البرنامج النووي الإيراني يكشف أن إيران قامت بتركيب بضعة مئات من دوائر الطرد المركزية تحت الأرض والمحصنة في بوردو قرب مدينة قم. وبحسب التقرير فإن إيران بدأت بتوجيه طاقات تخصيب اليورانيوم للوصول إلى نسبة 20%.

وكتبت "هآرتس" أن الشبهات تشير إلى أنه في قاعدة بارشين تجرى الأبحاث وعملية تطوير البرنامج النووي العسكري الإيراني. وأضافت أن زيارات مراقبي الوكالة الدولية للطاقة الذرية، إضافة إلى محاولة إيران الإخفاء، يضاعف الشبهات من إن البرنامج النووي العسكري الإيراني يتقدم بأسرع مما كان يعتقد الغرب.

كما لفتت التقارير إلى أن الصور السابقة للقاعدة تظهر بقايا مبنيين تمت تسويتهما بالأرض، وعلامات تركتها الآليات الثقيلة على الأرض خلال عملية الهدم.

انشر عبر