شريط الأخبار

الصحة' رام الله لم تسجل أية إصابة بـ'حمى الضنك' حتى الآن بالأرض الفلسطينية

12:38 - 24 كانون أول / أغسطس 2012


قال مدير عام الرعاية الصحية الأولية والصحة العامة في وزارة الصحة الدكتور أسعد الرملاوي، إنه لم تسجل أية حالة حتى الآن في الأرض الفلسطينية مصابة بحمى الضنك الذي قد تسببه بعوضة 'الايدس' التي اكتشفت مؤخرا بعدد من المناطق بالضفة الغربية.

وأضاف الرملاوي، في اتصال هاتفي مع 'وفا'، صباح اليوم الجمعة، أن منظمة الصحة العالمية حذرت وتحذر منذ سنوات من انتشار بعوضة جديدة تسمى 'الايدس' في منطقة حوض المتوسط، وهي منتشرة في كثير من دول العالم مثل: ماليزيا، وتايوان، وتايلاند، وإندونيسيا، والفيليبين، والهند، والمكسيك، والبرازيل، وفنزويلا.

وأضاف أن بعوضة 'الايدس' قد تسبب مرض 'حمى الضنك'، وهو مرض فيروسي قد تظهر عند صاحبه أعراض معينة وقد لا تظهر، مشيرا إلى أن الأعراض قد تكون خفيفة مثل أعراض الأنفلونزا، وقد تكون نزفية حادة.

وأوضح أن بعوضة 'الايدس' تتكاثر في الأماكن الرطبة، والمياه المكشوفة الراكدة، وأماكن تجميع إطارات السيارات المستعملة وقطع الغيار، والأثاث غير المستعمل المتروك، مبينا أن البعوضة، التي تنشط في الليل والنهار، لا تتكاثر في المياه العادمة، كذلك تكاثرها قليل في المنازل والمناطق المأهولة.

وبين الرملاوي أن قسم صحة البيئة في وزارة الصحة، من خلال الفحوصات الدورية التي يقوم بها والمسح البيئي، اكتشف هذه البعوضة، وقام بعزلها والتعامل معها بسرعة ومهنية فائقة في عدد من المناطق بالتعاون مع الهيئات المحلية، مثل مناطق قلقيلية، ورام الله، وطولكرم، حيث جرى رش أماكن تواجدها وتجفيف المناطق التي تتكاثر فيها، مضيفا أن دورة تكاثر البعوضة تكون ما بين 10 -14 يوما.

وبين أن البعوضة اكتشفت بمنطقة جبلية في بيت لحم فيها مياه مكشوفة، التي تشكل بيئة مناسبة لتكاثرها، مضيفا أن قسم صحة البيئة بالتعاون مع الهيئات المحلية قام برش تلك المنطقة.

وقال إن اجتماعا طارئا عقد بمقر المحافظة في بيت لحم أمس لوضع خطة وقائية علاجية لهذه البعوضة، كذلك سيعقد اجتماع موسع يوم غد السبت في بيت لحم للهيئات المحلية والمحافظة والبلدية ووزارة الصحة، بهدف وضع الجميع عند مسؤولياته وليأخذ الكل دوره فيما يتعلق بهذا الموضوع.

وشدد الرملاوي على ضرورة التقيد المطلق والتام بالخطة التي تضعها وزارة الصحة للقضاء على هذه البعوضة، مطالبا الهيئات المحلية بضرورة الالتزام بها، وجدد تأكيده على ضرورة التخلص من أماكن تجميع إطارات السيارات المستعملة، وتجفيف الأماكن الرطبة، والتي تحتوي على مياه مكشوفة.

وقال إن الوزارة، بالإضافة إلى أنها تقوم برش أمكان تواجد البعوضة، فهي تقوم بتوزيع مواد الرش على الهيئات المحلية في المناطق التي سجل فيها تواجد لها، وإرشاد تلك الهيئات إلى كيفية الرش وما هي الأماكن التي يجب رشها، بهدف القضاء على أماكن تواجدها وتكاثرها.

وأوضح أن بعوض 'الايدس' يتغذى على دم الإنسان، وبذلك هو ينقل المرض من إنسان لآخر، مشددا على أن 'حمى الضنك' غير معدي، وأشار إلى أن هناك حالات مرضية بحمى الضنك سجلت في إسرائيل لإسرائيليين قدموا من الخارج، من مناطق موبوءة، وهم الآن قيد العلاج، في حين لم تسجل أية حالة حتى الآن في الأرض الفلسطينية.

انشر عبر