شريط الأخبار

46% من "الإسرائيليين" لا يملكون كمامات واقية

11:18 - 24 تشرين ثاني / أغسطس 2012

القدس المحتلة - فلسطين اليوم



كشف تحقيق خاص نشرته صحيفة "يديعوت أحرونوت"، اليوم الجمعة، أن 46 % من الإسرائيليين لا يملكون كمامات واقية ضد الأسلحة غير التقليدية، وذلك على الرغم من التصريحات المتطايرة في "إسرائيل" حول استعداد الجبهة الداخلية لمواجهة إمكانية إعلان حرب ضد إيران أو تعرض "إسرائيل" إلى هجوم بأسلحة غير تقليدية، وخاصة من قبل حزب الله، بالاستعانة بترسانة الأسلحة الكيماوية السورية.

وقالت الصحيفة في تحقيقها المذكور إن أحد السيناريوهات التي يتم تداولها في "إسرائيل" يفترض احتمال شن هجوم كيماوي كأمر واقعي جدا، ومع ذلك اعتبرت الصحيفة أن التحقيق الذي أجرته في هذا السياق يشير إلى فشل ذريع جداً في كل ما يتعلق بجاهزية الجبهة الداخلية في حال سقوط صواريخ محملة برؤوس كيماوية تحمل غاز VX أو مواد كيماوية أخرى، لا سيما بعد أن تبين أن 46% من الإسرائيليين لا يملكون كمامات واقية، ولن تكون هناك كمامات واقية لغالبية هؤلاء في حال اندلاع الحرب أو تعرض "إسرائيل" لهجوم بأسلحة غير تقليدية.

وبحسب التحقيق فإنه لا توجد في "إسرائيل" ميزانية لشراء الكمامات الواقية المطلوبة لتوزيعها على السكان، وفي حال اندلاع الحرب فإنه لن يكون متسع من الوقت لإنتاج وتصنيع الكمية المطلوبة من هذه الكمامات أو حتى استيرادها من خارج "إسرائيل" وتوزيعها على السكان.

وكشف تحقيق "يديعوت أحرونوت" أن المخزون المتوفر في "إسرائيل" من الكمامات الواقية لا يتعدى 47 ألف كمامة، إلى ذلك يكشف التحقيق المذكور أنه وفقا للبرامج والخطط الموضوعة فإنه يتعين أن تكون في "إسرائيل" 104 محطات لتوزيع 400 ألف كمامة واقية خلال عشرة أيام ودون أي هلع لكن هذا الأمر ظل حبرا على ورق وموجود فقط في المخططات الموضوعة وليس على أرض الواقع.

ويضيف التحقيق أن المعطيات الرسمية التي سلمت للصحيفة بهذا الخصوص أكدت أن 54% فقط من الإسرائيليين يملكون اليوم كمامات واقية، وأنه توجد ستة محطات فقط لتوزيع هذه الكمامات، وأنه تنقص 3.5 مليون كمامة لتغطية كافة مواطني "إسرائيل" من حالات الطوارئ وسيناريوهات مواجهة هجوم بأسلحة غير تقليدية.

إلى ذلك تنقل الصحيفة عن مصدر كبير في شرطة "إسرائيل" قوله إننا نستعد أيضا لحالات عنف شديد ستنفجر عند ساعة الحسم والطوارئ، في نقاط توزيع الكمامات الواقية بين مختلف المواطنين ونحن مستعدون لتفريق الجمهور بكل الوسائل المتاحة بما فيها عبر استخدام القوة.

وبحسب نفس المصدر فإنه في حال سقوط صاروخ محمل برؤوس غير تقليدية (كالأسلحة الكيماوية أو البيولوجية) ستعم الفوضى الكاملة وسنضطر إلى إغلاق محطات توزيع الكمامات الواقية لتفادي وقوع خسائر بالأرواح.

انشر عبر