شريط الأخبار

باحث: القدس محاطة بالمستوطنين من كل جانب

01:30 - 23 حزيران / أغسطس 2012

القدس المحتلة - فلسطين اليوم

أكد د. جمال عمرو المختص والخبير في شؤون القدس، أن مدينة القدس المحتلة باتت محاطة بالمستوطنين من كل جانب، ضمن سور وهمي يفصلها عن الضفة الغربية المحتلة.

وأوضح أن هناك أحياء استيطانية بين الأحياء العربية كما هو الحال في رأس العمود، وجبل المكبر، بالإضافة إلى المخططات المستقبلية ومنها مخططات هدم حي سلوان.

وتتسارع وتيرة هدم المنازل في القدس من قبل بلدية الاحتلال بحجة عدم الترخيص والضرائب الباهظة التي تفرض عليهم، وانعدام فرص العمل.

وأضاف عمرو: "الاحتلال الصهيوني يسعي إلى تهجير السكان المقدسيين من بيوتهم, لإفساح المجال أمام المتطرفين اليهود بالسيطرة على مدينة القدس".

وأشار إلى أن الاستيطان في القدس يرمي إلى إخفاء أهم معالم المدينة وهي الأقصى، حيث تبنى مستوطنات تطل مباشرة على الأقصى،  وعند باب المغاربة، وشمل أيضا بناء 60 كنيساً يهوديا في المدينة لإلغاء طابعها الإسلامي المسيحي.

وحذر عمرو من أن تتحول القدس إلى واحدة من المدن الصهيونية بفعل سياسة التهويد الشرسة والاستيلاء على الأراضي والممتلكات والعقارات التي تنفذها سلطات الاحتلال.

كما حذر المختص والخبير في شؤون القدس من مواصلة الاحتلال بناء آلاف الوحدات السكنية في القدس المحتلة والضفة واستمرار تهويد الأرض الفلسطينية ووضع الخطط العنصرية.

انشر عبر