شريط الأخبار

أطفال فلسطين يحتفلون بالعيد رغم حصار الاحتلال وعدوانه

06:37 - 19 تشرين أول / أغسطس 2012

غزة- خاص - فلسطين اليوم

شعب الجبارين ... يتحدى الاحتلال ويفرح بالاحتلال رغم اعتداء الاحتلال وحصاره وعدوانه المستمر في كافة الأراضي الفلسطينية .

في القدس المحتلة قبلة الفلسطينيين .. بدت ساحات المسجد الأقصى مليئة بالمصليين رغم إجراءات الاحتلال وحواجزه التي حاصرت المدينة من كافة مداخلها ..

ولم يمنع الحر الشديد من وصول آلاف المصلين للصلاة في ساحات المسجد الأقصى وشوهد الأطفال وهم يلبسون ملابس العيد ويرسمون الاعلام الفلسطينية على وجوههم .

أسواق المدينة المقدسة اكتظت بالزوار بعد صلاة العيد وبدت فرحة عيد الفطر كبير رغم إجراءات الاحتلال وبطشه .

في مدينة الخليل احتفل المواطنين بالعيد وصلوا في الحرم الإبراهيمي رغم ما يتعرض له المسجد من إجراءات عنصرية .

المدينة اكتست بالزينة وامتلأت الشوارع بالأطفال الذين يلعبون على المراجيح وبدت الحركة الشرائية كبيرة خاصة على الحلويات والفواكه رغم بطش المستوطنين وحواجز الاحتلال .

في رام الله احتفل الفلسطينيون على طريقتهم فكان قبر الرئيس الفلسطيني الشهيد ياسر عرفات هو قبلة المواطنين الذين جاؤوا لقراءة الفاتحة على قبر قائدهم .كما تحولت ساحة المنارة وسط المدينة إلى كرنفال احتفالي يؤمها الشباب .

في جنين كان المشهد مختلفا حيث العيد عيدان .. فقد احتفل الاسرى المضربين عن الطعام مع اهلهم وذويهم وشوهد الشيخ خضر عدنان وبلال دياب وطارق قعدان وطارق عز الدين أبطال معركة الأمعاء الخاوية وهم يجيبون الشوارع ويزورن أهالي الشهداء والأسرى .

في غزة الأبية المحاصرة كان المشهد مختلفا فقد قرر الأطفال أن يحتفلوا بطريقتهم بالعيد فقد توجه بعض الاطفال للاحتفال مع المرابطين على حدود المدينة  فحملوا ألعابهم وبعضا من الحلوى ليقدموها للمقاتلين الذين يحرسون المدينة .

وفي مركز المدينة تحولت ساحة الجندي المجهول لملتقى المئات من الاطفال الذين يلعبون بالمفرقعات ويشترون الألعاب ويركبون الدراجات النارية .

انشر عبر