شريط الأخبار

اسرائيل تنشر 5000 جندي بالقدس في يوم القدس العالمي بالمدينة المقدسة

10:20 - 17 حزيران / أغسطس 2012

القدس المحتلة - فلسطين اليوم

نشرت سلطات الاحتلال منذ ساعات فجر اليوم الالاف من عناصر الشرطة والقوات الخاصة في القدس ونصبت العديد من الحواجز العسكرية امام المواطنين المتجهين لاداء صلاة الجمعة الاخيرة من شهر رمضان في المسجد الاقصى.

ونشرت سلطات الاحتلال اكثر من 5000 جندي في القدس وخاصة في محيط المسجد الاقصى، كما وفرضت اجراءات تفتيش مشددة على المداخل الرئيسية المؤدية الى القدس منذ ساعات الصباح.

وقالت شرطة الاحتلال انها ستسمح للرجال من سكان الضفة من سن 40 عاما فما فوق بالدخول الى القدس، وللنساء من كافة الاعمار، وللاطفال من دون سن 12 عاما بدخول القدس للصلاة دون الحاجة الى الحصول على تصريح خاص.

ويتوقع ان يزحف للمسجد الاقصى اليوم قرابة نصف مليون مواطن من محافظات الضفة الغربية والقدس واراضي 48.

بدوره أكد ملك الاردن عبدالله الثاني رفض بلاده للمحاولات الإسرائيلية المتكررة لتهويد التاريخ والآثار في بلدة القدس القديمة ومحيطها، وللاعتداءات والتصريحات الإسرائيلية فيما يخص الحرم القدسي الشريف، معتبرا أنها " باطلة وتحرض على العنف وتشجع على الصراع الديني".

كما أكد الملك خلال لقائه يوم الخميس عددا من الشخصيات المقدسية أن الأردن سيواصل دوره في حماية المقدسات ورعايتها في مدينة القدس، وفي دعم صمود أهلها والتصدي لكل الإجراءات الإسرائيلية الأحادية التي تستهدف تغيير هوية المدينة وعروبتها.

وذكرت وكالة الانباء الاردنية ان الملك خلال اللقاء، الذي تخلله مأدبة إفطار أقامها جلالته تكريما للشخصيات المقدسية، من عواقب التطرف الإسرائيلي المتمثل في الاعتداء على المقدسات، مؤكدا مواصلة العمل لاتخاذ موقف إسلامي ودولي أكثر حزما وفاعلية في مواجهة هذه الاعتداءات.

وقال الملك "لن ندخر جهداً من أجل حماية وصيانة المقدسات الإسلامية والمسيحية وسندعم صمود أهل القدس المرابطين والسدنة الحقيقيين لمساجد القدس وكنائسها". لافتا في ذات الوقت إلى أنه لا يمكن قبول استمرار إجراءات التهجير القسري للسكان العرب المسلمين والمسيحيين من المدينة المقدسة.

من جانبها عبّرت شخصيات مقدسية إسلامية ومسيحية عن تقديرها للملك على ما يقدمه الأردن من دعم ومساندة لقضية الشعب الفلسطيني، معربين عن تقديرهم أيضا لرعايته للاماكن المقدسة ولأهل القدس، وللأعمار الهاشمي المستمر للمسجد الأقصى المبارك.

كما اعربوا خلال اللقاء الذي حضره رئيس الديوان الملكي الهاشمي رياض ابو كركي ووزير الأوقاف والشؤون والمقدسات الإسلامية الدكتور عبد السلام العبادي، وقاضي القضاة امام الحضرة الهاشمية الدكتور احمد هليل، عن شكرهم وتقديرهم لجلالة الملك بترفيع دائرة أوقاف القدس إلى مديرية عامة وزيادة مكرمة جلالة الملك الشهرية لموظفي أوقاف القدس.

وفي تصريحات للتلفزيون الأردني و(بترا) حذر رئيس مجلس الأوقاف الإسلامية في القدس الشيخ عبدالعظيم سلهب من أن المدينة المقدسة تمر بأوقات عصيبة بسبب هجمة إسرائيلية شرسة تستهدف وجود المقدسيين وتهويد مدينتهم.

وقال إن تلك الهجمة تشهد ازديادا هذه الأيام من قبل المتطرفين والمستوطنين ويتزامن ذلك مع أصوات نشاز يطلقها أعضاء في الكنيست والمسؤولين في حكومة الاحتلال تنادي بصلاة اليهود في المسجد الأقصى وتقسيمه.

وشدد على أن القدس مدينة محتلة وأن كل القوانين والأعراف الدولية تقف في وجه إسرائيل في محاولات ضم مدينة القدس من البداية ومحاولة الاستيلاء على المسجد الأقصى.

ونوه بالدور الأردني الفاعل الذي يقوم به جلالة الملك عبدالله الثاني سياسيا وماديا في حماية المدينة المقدسة وتراثها ووضع هذه المدينة ضمن التراث لدى منظمة اليونسكو.

وقال أن الأردن يقوم بواجبه تجاه المقدسات وفي مقدمتها المسجد الأقصى المبارك، لافتا إلى أن إعمار وصيانة المسجد الأقصى متتالية منذ بداية القرن الماضي وحتى الأن وان وهناك نقلة نوعية في الإعمار الهاشمي للقدس، عبر دائرة الأوقاف ولجنة إعمار مسجد المسجد الأقصى المبارك والصندوق الهاشمي لإعمار المسجد الأقصى.

من جانبه، أكد مفتي الديار الفلسطينية الشيخ محمد حسين، أن اللقاء مع جلالة الملك كان مثمرا ونشعر بدفعة قوية تزيد من صمود المقدسيين وتزيدنا إصرارا على التمسك بالمقدسات والمرابطة وسدانة وحراسة هذه المقدسات.

وقال مفتي الديار الفلسطينية "نشعر إن هناك هاجسا لجلالة الملك بخصوص القدس ومقدساتها على رأسها المسجد الأقصى المبارك. وهذا يدفع المرابطين والحراس والسدنة وكل أهالي القدس الى مزيد من الثبات بانتظار فرج قريب على هذه الأزمة المتمثلة بالاحتلال".

وأشار الى انه وفي هذا العام صدرت تصريحات كثيرة عن كثير من المسؤولين الإسرائيليين سواء قانونيين أو أعضاء في الكنيس تستهدف المسجد الأقصى ونحن ننظر اليها على أنها عدوان مباشر على المسجد الأقصى.

واكد ان اللقاء مع جلالة الملك هام جدا إزاء كل هذه الأخطار المحدقة في المسجد الأقصى.

وقال مطران رئيس الكنيسة الإنجيلية اللوثرية في الأردن والأراضي المقدسة رئيس الاتحاد اللوثري العالمي المطران الدكتور منيب يونان، إن الأردن يضطلع بدور تاريخي في حماية المقدسات الإسلامية والمسيحية في القدس.

واوضح أن المقدسات المسيحية في القدس هي في محط وصلب اهتمام الأردن، انطلاقا من الدور التاريخي للهاشميين وبموجب الرعاية القانونية التي تحظى بها المملكة والتي كانت باستمرار موجهة لتعزيز صمود المقدسيين والحفاظ على الوجه التاريخي للمدينة المقدسة والتصدي لمحاولات التهويد المستمرة.

انشر عبر