شريط الأخبار

خارطة صهيونية توضح المحال في "محانيه يهودا" التي تشغل العمال العرب بغرض مقاطعتها

01:12 - 16 حزيران / أغسطس 2012

تنوي جماعات يهودية متشددة في الأيام القادمة توزيع خريطة تبين المحال التجارية التي تشغل عمالا يهودا فقط في منطقة "محانيه يهودا" غربي القدس المحتلة وذلك في إطار دعوة علنية لمقاطعة المحال التي تشغل العمال العرب.

وتوجهت جمعية حقوق المواطن إلى نائب المدعي العام الصهيوني بطلب فتح تحقيق بخصوص الخارطة التي قيل أن نشطاء يمين أعدوها لتبيان المحلات والدكاكين اليهودية في سوق محانيه يهودا التي تُشغّل عمالاً يهود فقط من تلك التي تُشغل عمالاً عرباً.

ونشرت وسائل إعلام عبرية الشهر الماضي خبراً مفاده أن هؤلاء النشطاء أنهوا إعداد خارطة مُفصلة لسوق محانيه يهودا تظهر فيها المحلات التي يعمل فيها عمال يهود فقط، ووصفها بأنها طاهرة حسب تقاليد العمل اليهودي، مشيرة إلى أن النشطاء ينوون توزيعها في القدس في الأيام القادمة، فيما يبدو دعوة عنصرية لمقاطعة المحلات التي تُشغل عرباً وعدم الشراء منها. كما يشكل ذلك ضغطاً على أصحاب المحلات ليتخلوا عن العمال العرب العاملين لديهم.

وقالت الجمعية أنها ترى أن هكذا حادثة تستحق فتح تحقيق للاشتباه بكونها تحريضاً على العنصرية، مع تأكيدها على وجوب الحذر في تطبيق الإجراءات الجنائية المتعلقة بحق التعبير عن الرأي. كما أشارت الجمعية في رسالتها إلى نائب المدعي العام إلى تصاعد موجة العنصرية في البلاد في السنوات الأخيرة بشكل عام وضد العرب بشكل خاص. ورأت أن هذه الحادثة تستحق تحقيقاً إن لم يفتح حتى الآن.

دعت المحامية نسرين عليان، مديرة مشروع حقوق الإنسان في القدس في الجمعية، السلطات المحتلة إلى اتخاذ ما يلزم من الإجراءات لضمان حقوق السكان، خاصة أن مثل هكذا دعوة تهدد بقطع أرزاق الكثير من المقدسيين الذين بالكاد يجدون فرص عمل، ويواجهون صعوبات في دخول سوق العمل اليهودي، وتنتشر بينهم – حسب تقرير الجمعية الصادر في أيار 2012 – نسبة مرتفعة من البطالة.

انشر عبر