شريط الأخبار

الليلة..انفجارات في إيلات تثير الرعب بين الصهاينة

08:53 - 16 تموز / أغسطس 2012

القدس المحتلة - فلسطين اليوم

قالت مصادر "إسرائيلية" أن مجموعة سلفية تطلق على نفسها اسم: الجبهة السلفية في سيناء، أعلنت مسؤوليتها عن الانفجارات التي وقعت الليلة الماضية في "إيلات".

ونقلت الإذاعة الإسرائيلية صباح اليوم الخميس، أن الجهة المذكورة سبق أن نفذت عدة هجمات ضد أنبوب الغاز المصري لإسرائيل.

وقالت المجموعة في بيان لها إنها لا تستهدف جنود الجيش المصري وأن حربها هي ضد اليهود، من هنا فإنها تستنكر الحملة العسكرية للجيش المصري في شبه جزيرة سيناء.

وكانت مصادر صحافية إسرائيلية مختلفة قد أفادت أن دوي انفجارات سمع الليلة الماضية، في مناطق مختلفة من "إيلات" ما أثارة الرعب في قلوب سكان المدينة وأدى إلى إلغاء حفل موسيقي لأحد المغنيين "الإسرائيليين" خوفا من أن يكون مصدر الصوت هجوم صاروخي على المدنية.

وقال موقع "معاريف"، اليوم الخميس، إن الشرطة وقوات الاحتلال باشرت منذ الليلة عمليات تمشيط واسعة لمعرفة مصادر هذه الانفجارات وما إذا كان المقصود تعرض المدينة لهجوم صاروخي عند الجهة الغربية من المدينة، وتعمل هذه القوات على تعقب آثار الانفجارات للعثور على بقايا هذه القذائف .

وبحسب الصحيفة فقد استأنفت قوات الاحتلال أعمال التمشيط صباح اليوم، إذ تشير التقديرات إلى سقوط قذائف صاروخية في جبال "إيلات". وعلى الرغم من استئناف أعمال التمشيط إلا أنه لم يتم لغاية الآن العثور أو تحديد موقع سقوط هذه القذائف.

ونقل الموقع عن رئيس بلدية "إيلات" ، مئير يتسحاق هليفي ، قوله : إننا نأمل بأن تقوم الحكومة المصرية بالإمساك بمقاليد الأمور وأن تضبط الأمن في شبه جزيرة سيناء، وأن تعالج أمر كافة الجهات المتطرفة التي تحاول تشويش سير حياتنا في المنطقة التي تعتاش كليا على السياحة، فهذه هي مصلحتهم تماما مثلما هي مصلحتنا.

ونقل الموقع عن شهود عيان من سكان المدينة قولهم إنهم سمعوا دوي انفجارين وشاهدوا كتل اللهب  ترتفع فوق قمم جبال المدينة.

وتلقى مركز الطوارئ في مدينة إيلات أمس آلاف الاتصالات الهاتفية من مواطنين أصابهم الهلع.

 وقالت الصحيفة نقلا عن ضابط رفيع المستوى في شرطة الجنوب إن الشرطة وجهت قوات كبيرة من أفرادها لتهدئة السكان بعد أن سادت حالة من الهلع والهستيريا في المدينة التي تفتقر إلى منظومة للإنذار المبكر.

انشر عبر