شريط الأخبار

ما هي شروط "اسرائيل" لعدم ضرب ايران بشكل منفرد؟

08:44 - 14 تشرين أول / أغسطس 2012

القدس المحتلة - فلسطين اليوم

وضعت "إسرائيل" أمام الإدارة الأمريكية سلسلة من الشروط والاشتراطات لموافقتها على عدم شن هجوم جوي ضد المنشأت النووية الايرانية وفقا لما نقله اليوم ' الثلاثاء ' موقع يديعوت احرونوت الالكتروني عن شخصية سياسية اسرائيلية رفيعة المستوى فضل عدم كشف هويتها .

'اسرائيل مستعدة لاستباعد الخيار العسكري المنفرد ضد ايران اذا ما شددت الادارة الامريكية بشكل كبير من مواقفها المتعلقة بالقضية النووية الايرانية والمشكلة تتمثل بعد ملاحظة الايرانيين أي تصميم في الجانب الامريكي لذلك لا يتوقفون بل يسرعون من عمليات تخصيب اليورانيوم ويواصلون عمليات تطوير السلاح النووي ' قالت الشخصية السياسية الاسرائيلية .

وفي باب تفصيل الشروط الاسرائيلية قالت الشخصية السياسية ' اولا وقبل كل شئ على الرئيس اوباما ان يعلن وبشكل علني وخلال مناسبة علنية وبصوت عال بان الولايات المتحدة لن تسمح لايران بامتلاك او تطوير اسلحة نووية وان اسرائيل تمتلك الحق في الدفاع عن نفسها بنفسها الامر الذي ستنظر اليه "اسرائيل" كتعهد امريكي بالعمل ضد ايران عسكريا وقت الحاجة، ما من شانه ان يجعل "اسرائيل" تعيد دراسة موقفها المتعلق بالهجوم على ايران .

واضافت الشخصية ' اسرائيل معنية بالحصول على تعهد امريكي بالعمل ضد ايران يكون ساريا وملزما حتى بعد الانتخابات الامريكية تعهدا يلزم أي رئيس امريكي تنصبه الانتخابات لكنها تدرك عدم استعداد ادارة اوباما تقديم مثل هذا التعهد حتى وان كان تعهدا سريا لذلك ستكتفي باعلان رئاسي يدلي به الرئيس الامريكي امام الجمعية العامة للامم المتحدة مثلا.

الشرط الثاني الذي طرحته اسرائيل يتمثل بوضع انذار امريكي امام الايرانيين خلال جلسات المفاوضات التي تجريها ايران مع الدول 5+1 يتمثل بابلاغ ايران بانه وفي حال عدم تحقيق تقدم في المفاوضات خلال اسبوع او اثنين يتم وقف المفاوضات نهائيا .

وسبب هذا الاشتراط يتمثل وفقا لوجهة نظر اسرائيل بالادعاء بان المفاوضات واستمرارها تمنح ايران شعورا بالحصانة امام أي خطر لهجوم عسكري او فرض عقوبات اقتصادية قاصمة لذلك بامكانهم الاستمرار بشراء الوقت ومواصلة رفع مخزونهم من مادة اليورانيوم المخصب بدرجة 20% وفقا للموقع الالكتروني .

وتطالب "اسرائيل" الولايات المتحدة بخنق ايران عبر زيادة الضغط الاقتصادي المباشر الذي تمارسه واشنطن ودول اوروبا على طهران فأسرائيل تعترف بنجاعة الضغط الاقتصادي لكنها تتخوف من من الدقات المتسارعة لساعة ايران التكنولوجية الخاصة بالمشروع النووي والتي تفوق بسرعتها دقات ساعة الرمل المتمثلة بالعقوبات الاقتصادية لذلك تشترط على امريكا فرض مقاطعة كاملة وشاملة على كل جهة او طرف ترتبط بعلاقات تجارية او استثمارية او مالية مع ايران والبنك المركزي الايراني مثل روسيا والصين وتركيا والغاء شامل للإعفاءات والامتيازات الممنوحة لدول مثل كوريا الجنوبية واليابان التي تسمح لها بشراء النفط الايراني استثنائيا .

كما وتطالب "اسرائيل" الولايات المتحدة بضرورة اظهار معالم القوة الامريكية في الخليج عبر استعراضها والسماح لوسائل الاعلام نشر وإبراز مكامن القوة الامريكية وقدرتها على تدمير المشروع النووي الايراني .

وترى "اسرائيل" اهمية كبرى بضرورة كشف الولايات المتحدة جزء من قدراتها الهجومية والوسائل الهجومية التي تمتلكها حتى تبين لإيران مدى جديتها مع علمها بان هذا الكشف سيكون ضمن حدود واضحة تتعلق بالامن الميداني حتى لا تتعرض حياة الجنود للخطر .

وفي شرط اضافي طالبت "اسرائيل" الولايات المتحدة بضرورة خفض سقف الخطوط الحمراء التي وضعتها امام ايران فيما يتعلق ببرنامجها النووي وطريقة تعامل امريكا معه حيث اعلن اوباما بانه سيتحرك ضد ايران حين تؤكد وكالات الاستخبارات الامريكية بانها حققت اختراقا على طريق انتاج سلاح نووي فيما تقول اسرائيل بانه من الممنوع والمحظور السماح لايران مجرد الاقتراب من هذا الاختراق لان تمتع ايران بوضع دولة ' على وشك امتلاك سلاحا نوويا ' سيعرض الوضع الاستراتيجي للخطر تماما كما لو انها امتلكت هذا السلاح فعلا لذلك تشكك اسرائيل بامكانية اكتشاف هذا الاختراق في الوقت المناسب اضافة الى تحول المواقع الايرانية حتى تحين لحظة الاختراق الى مواقع اكثر واشد تحصينا امام أي هجوم .

واخيرا اعربت الشخصية السياسية الاسرائيلية عن تقديرها بان اسرائيل ستدرس خطواتها المقررة ضد ايران من جديد في حال وافقت ادارة اوباما على تلك الشروط بل وستقوم اسرائيل بتنسيق خطواتها مع الولايات المتحدة لكمه الشخصية لم تذكر موقف اسرائيل في حال رفضت ادارة اوباما هذه الشروط .

انشر عبر