شريط الأخبار

"دي بريسه" النمساوية: مرسي حصل على لقب أقوى لاعب "ماريونيت" في مصر

11:12 - 14 تشرين أول / أغسطس 2012

وكالات - فلسطين اليوم

تحت عنوان "انقلاب ضد الدمى في مصر"، كتبت صحيفة "دي بريسه" النمساوية أن الرئيس مرسي اتخذ خطوة مهمة نحو مدنية مصر، فهل هي خطوة نحو دولة ديمقراطية؟

وأضافت الصحيفة أن "مرسي يعتبر الآن الرجل القوي في مصر، فقد حاز لقب أقوى لاعب ماريونيت يمسك في يده بخيوط الدمى من وراء الكواليس، في فترة العام ونصف الماضي كان جميع السياسيين مجرد دمى في يد القادة العسكريين العواجيز، والآن انتهى الأمر: لم تعد الدمى تتحرك، فالمشير طنطاوي أمرها بذلك".

وأضافت الصحيفة أن الرئيس مرسي بهجومه المفاجئ ادعى أحقيته في السيادة على الجيش، وهو ما يمكن أن يغرق مصر في الفوضى من جديد، فعلى الرغم من أن الإجراء الذي اتخذه مرسي صحيح، إلا أن الجيش في مصر عادة هو الأولوية الأولى للسياسة، وقد منع طنطاوي ورجاله الرئيس مبارك من البقاء في السلطة العام الماضي، والآن إلام ينتمي الجنرالات؟، لقد اتخذ مرسي خطوة شجاعة على الطريق نحو مدنية مصر حيث يحدد السياسيون المنتخبون - وليس العسكريين - الاتجاهات العامة، أما بخصوص اتخاذه خطوة أخرى نحو الديموقراطية - إذا ظل صاحب اليد العليا – فمازالت الاحتمالات مفتوحة، إذا دخل الجيش تحت سيطرته، ستمسك جماعة الإخوان المسلمين بكامل سلطات الدولة في يدها، لكن عليهم أن يتعاملوا بحذر أولا، حسب قول الصحيفة.

انشر عبر