شريط الأخبار

مصدر أمني مصري يكشف هوية بعض مرتكبى حادث رفح

10:34 - 14 تموز / أغسطس 2012

وكالات - فلسطين اليوم

قالت مصادر أمنية مصرية مطلعة إن التحقيقات التي تقوم بها الأجهزة الأمنية بشمال سيناء كشفت عن مقتل مرتكبيّ حادث الهجوم علي الجنود المصريين برفح، بيد رجال الشرطة والقوات المسلحة.

وجاء في التحقيقات وفق ما ذكرته بوابة الأهرام إنه منذ شهرين حضر شخص يدعى "حاتم. أ" من محافظة القاهرة إلى مدينة العريش وقام بشراء أرض زراعية من أحد أبناء القبائل بسيناء، بعدما أبلغه بأنه هارب من ثأر، بمبلغ 62 ألف جنيه، ليقيم بها "عشة" بوسط صحراء سيناء.

وأخذ يتردد عليها هو وعدد من أفراد التنظيم ومعه سيارة حديثة ذات دفع رباعي بجانب "موتوسيكل"، ولاحظ المواطنون المقيمون بتلك المنطقة أنه يتصرف بشكل يثير الدهشة، حيث يغيب عدة فترات ثم يعود هو وأصحابه إليها.

وأضافت التحقيقات أنه تلاحظ عقب كل عملية إرهابية بسيناء كتفجير خطوط الغاز أو استهداف رجال الشرطة، يقيم "حاتم" بالخيمة عدة أيام، مما دفع الأهالي للإبلاغ عنه، حيث كثفت الأجهزة الأمنية من تواجدها وتمكنت من مهاجمتهم أول أمس داخل "العشة".

وتبين أن افراد التنظيم الذين قتلوا هم (حاتم .ا 37 عامًا) من محافظة القاهرة، و(يحي.ع 19) عامًا من محافظة الغربية، و"محمد. م 30 عامًا" من سيناء، و"محمد.ا. س" من الغربية، و" محمد .م" فلسطيني الجنسية.

وقالت مصادر أمنية إن المعلومات أكدت تواجد عدد من العناصر الإرهابية بقرية الفتات بمنطقة الشيخ زويد، وحال قيام القوات الأمنية بمداهمة المنطقة بادرتها تلك العناصر بإطلاق أعيرة نارية بكثافة مستخدمة أسلحة آلية متطورة، فقامت القوات بمبادلتها النيران، مما أدى لقتل عدد منهم والقبض علي عدد آخر.

كما تم ضبط 5 صواريخ مضادة للطائرات و5 ألغام أرضية و5 زنكات طلقات سلاح متعدد نصف بوصة ومدفع عيار نصف بوصة، بالإضافة إلى فارغ إطلاق صاروخين وقاعدتي مدفع هاون و3 أسلحة آلية وكمية كبيرة من الطلقات مختلفة الأعيرة بجانب كمية من فوارغ الطلقات.

كما تم ضبط سيارتين نصف نقل إحداهما بدون لوحات معدنية والأخرى تحمل لوحات رقم 15671 نقل شمال سيناء، وقنبلة يدوية متفجرة ومسدسين "بريتا" صغير، و20 كيلو جراما من بودرة النترات والجير الحى تستخدم فى صناعة العبوات الناسفة، وأوانى زجاجية وأنابيب اختبار تستخدم فى صناعة العبوات الكميائية وزعنفة طلقة "أر بى جى" قامت العناصر الإرهابية بإطلاقها على القوات.

وأكدت المصادر استمرار القوات المسلحة والشرطة في توجيه حملاتها ومداهمة الأوكار والكهوف التى تأوى العناصر المتهمة بالإرهاب، وتتبعهم فى أماكن هروِبهم بالدروب الصحراوية، كما تواصل إحكامها على الطرق والمدقات والدروب الصحراوية.

انشر عبر