شريط الأخبار

فيديو :الرئيس مرسي "يفطر" مع الجنود في موقع مذبحة "رفح"

11:36 - 10 تموز / أغسطس 2012

وكالات - فلسطين اليوم

أكد الرئيس محمد مرسي، خلال زيارته للتمركز الأمني الخاص بقوات الجيش بمنطقة الحرية الواقعة على بعد 2 كيلو متر من الحدود الإسرائيلية، على قيادته حملة تطهير سيناء من الإرهابيين بنفسه ومتابعته كافة التطورات والنتائج أولا بأول.

وطالب مرسي، الأهالي والمشايخ الذين حضروا إلى المكان، بدعم الحملات الأمنية الخاصة بقوات الجيش والشرطة لضبط الأمن وملاحقة الإرهابيين، كما وجهه رسالة إلى جنود القوات المسلحة، طالبهم فيها ببذل كافة الجهود من أجل حماية الحدود الشرقية لمصر. وأكد مرسي للأهالي على حقهم في تملك أراضيهم ووعدهم بالاهتمام بهم وإقامة مشاريع التنمية بسيناء والاهتمام بالتعليم والخدمات، مشددا على أن أهالي سيناء مواطنون من الدرجة الأولى.

ووصل مرسي إلى نقطة الحرية التي استشهد فيها 16 جنديا وأصيب 7 آخرين، وبصحبته كل من المشير محمد حسين طنطاوي والفريق سامي عنان وقائد الجيش الثاني الميداني وقائد الحرس الجمهوري ووزير الداخلية وبعض القيادات العسكرية، وتناولوا وجبة الإفطار في النقطة الحدودية مع الجنود ومشايخ وعواقل عائلات المنطقة.

وغادر الرئيس والوفد المرافق له المنطقة، بعد الانتهاء من الإفطار حيث استقلتهم طائرة عسكرية إلى مطار العريش الدولي ومن ثم غادروا إلى القاهرة بطائرة خاصة.

وكان مرسي والوفد المرافق له قد وصلوا منطقة رفح وسط حراسات مشددة، حيث تم رصد تحليق طائرات هليكوبتر فوق المنطقة فضلا عن تأمينها بالمدرعات وقوات الجيش لخطورة الوضع و قربها من الحدود الإسرائيلية. كما سبق وصول مرسي إلى رفح وصول عدد كبير من الدبابات زاد عن 50 دبابة مقاتلة لأول مرة إلى المنطقة الحدودية منذ توقيع معاهدة السلام.

وفي السياق نفسه عمت الفرحة أهالي رفح، لزيارة الرئيس المنطقة مرتين في أسبوع واحد، وقالوا إنه أول رئيس يصل إلى المناطق الحدودية بسيناء، إلى جانب فرحتهم بوصول تعزيزات أمنية من قوات الجيش إلى المنطقة "ج" لأول مرة منذ توقيع معاهدة السلام كامب ديفيد مع إسرائيل.

انشر عبر