شريط الأخبار

صافرات الإنذار تدوي في غزة الاحد احتجاجا على البطالة

10:32 - 09 تموز / أغسطس 2012

وكالات - فلسطين اليوم

تطلق صافرات الإنذار في دول العالم في حالات الحرب إلا في قطاع غزة ستطلق لأول مرة صباح الأحد المقبل احتجاجا على واقع البطالة.

وكانت مجموعة من الشبان العاطلين عن العمل قد انشات صفحة على موقع التواصل الاجتماعي 'الفيس بوك' صفحة تحت عنوان 'صفارات إنذار الخريجين والعاطلين عن العمل'، داعية جميع الخريجين والعاطلين عن العمل التوجه إلى مكاتب المحافظات مصطحبين معهم صفارات وذلك للتصفير لمدة 15 دقيقة احتجاجا على واقع البطالة.

وقال الخريج ماهر السلوت الذي أنشأ الصفحة 'نحن مجموعة من الشباب والعاطلين عن العمل قمنا بمبادرة وسمينها باسم 'صفارات إنذار الخريجين والعاطلين عن العمل، بعد ذلك يجب على كل خريج عاطل عن العمل اصطحاب صافرة يوم الأحد 12 / 8 في تمام الساعة 11 صباحاً أمام وزارة ومكاتب العمل في المحافظات وذلك للتصفير لمدة 15 دقيقة كصافرة اندار احتجاجا على واقع البطالة والتهميش'.

وأضاف أنا خريج محاسبة مذ 2010 وحاصل على 10 دورات خبرة وعاطل عن العمل ولم احصل على أي فرصة عمل حتى مؤقتة.

وأضاف السلوت أن هذه الخطوة كبداية ستتم في قطاع غزة وستنتقل إلى الضفة الغربية خلال الأيام المقبلة.

وأكد وجود خطوات احتجاجية أخرى سوف تعلن عنها اللجنة التحضيرية في الوقت المناسب.

كما سيتم تسليم رسائل احتجاجية او تصوير شهادة الجامعة وكتابة رسالة على ظهرها فحواها 'أنا الخريج..... مر على تخرجي.....سنوات وأصبح عمري..... وأنا محبط وأعاني من تجاهلكم لقضيتنا وتهميشكم لخطط التشغيل ....فأنتم المسؤولون عن تردي أوضاعنا الاقتصادية والمعيشية....هل هذا المستقبل الذي وعدتمونا به؟'.

وأشار الخريجين إلى أن 222 ألف عاطل عن العمل 'من هم قادرين على العمل' في الأراضي الفلسطينية تحت مظلة السلطة الفلسطينية(19 % ذكور و 8% إناث).

وقال الخريجين بلغ عدد العاطلين عن العمل في الضفة الغربية، 124 ألف عاطل عن العمل وفي قطاع غزة حوالي 98 ألف خلال العام 2011.

وتساءل ما هي خطة الحكومة والمؤسسات لتشغيل هؤلاء العاطلين عن العمل؟ وكم من هذه الأرقام حصل على وظيفة دائمة ومؤقتة حتى الآن؟ وهل هناك أصلا خطط لتشغيلهم أم فقط مجرد أرقام إحصائية؟.

ففي الثاني عشر من أغسطس القادم سترفع صافرات إنذار العاطلين عن العمل والخريجين للإعلان بشكل فوري وسريع عن خطة عاجلة لإنقاذ واقع الشباب المنغمس بالبطالة والفقر والتهميش.

وقال الناشط الحقوقي مرعي بشير إن يوم الاحد 12/8 يصادف يوم الشباب العالمي في كل دول العالم وتحتفل بهذا اليوم للرقي بواقع الشباب ببلدانهم إلا في الضفة وغزة يعاني الخريجون والعاطلون عن العمل.

وأضاف بشير أن هذه الصافرة احتجاجا على واقع البطالة والتهميش، داعية جميع المسؤوليين في الحكومة والمؤسسات الأهلية إلى إيجاد خطة إنقاذ للشباب من الواقع المرير الذي يعيشونه.

وأعرب عن أملة أن تلقي هذه المبادرة صدى لتشغيل العاطلين عن العمل، مشيرا إلى وجود 222 ألف عاطل عن العمل في غزة والضفة، بالإضافة إلى تخريج الجامعات لقرابة 30 ألف طالب سنويا.

واعتبر الناشط الحقوقي العمل هو حق قانوني ودستوري وعلى الجهات المسؤولة أن تعمل بكل ما وسعها بإيجاد فرص عمل للخريجين والعاطلين عن العمل.

انشر عبر