شريط الأخبار

مرسي: "سترون غدا كيف سيكون رد الفعل على هذا الهجوم الاجرامى"

04:20 - 06 تشرين أول / أغسطس 2012

الرئيس المصري (محمد مرسي)
الرئيس المصري (محمد مرسي)

القاهرة - فلسطين اليوم

أكد الرئيس المصري د. محمد مرسى فى كلمته التى وجهها للأمة الليلة الماضية أنه لا مجال للمهادنة مع الهجوم الغادر فى سيناء، وأن دم الشهداء لن يضيع هدرا، وستقدم الدولة كل الرعاية للمصابين.

وقال :" إنه أصدر خلال الاجتماع الذى اختتم الآن مع القيادات العسكرية والأمنية أوامر واضحة للسيطرة الكاملة على سيناء، وملاحقة الذين ارتكبوا هذا الهجوم الجبان والقبض عليهم أينما وجدوا".

وأضاف الرئيس مرسى إن الرد على هذا الأمر سيتصاعد غداً.. وسترون غدا كيف سيكون رد الفعل على هذا الهجوم الاجرامى.

وقال إن القوات المسلحة والشرطة تتحرك الآن لمطاردة هؤلاء المجرمين، وإلقاء القبض على من قام بهذا الهجوم الغادر على أبنائنا، مضيفا أن قوات الأمن ستفرض كامل سيطرتها على مناطق سيناء لتصبح آمنة.

وتوعد الرئيس الجناة بأنهم سيدفعون ثمنا غاليا هم وكل من يتعاون معهم.. مؤكدا فى كلمته أنه لا مكان فى مصر لهذا العدوان والإجرام وسيرى الجميع أن القوات المسلحة والشرطة قادرة على مطاردة وملاحقة المجرمين أينما وجدوا.

وفيما يلى نص كملة الرئيس محمد مرسى للأمة حول الحادث الإجرامى الذى حدث فى رفح مساء أمس الأحد..

"ما وقع هو حادث إجرامى للعدوان على أبنائنا فى النقطة الحدودية من رجال القوات المسلحة، وأن هؤلاء الذين استشهدوا فى هذا الموقع أثناء تناولهم لطعام الإفطار لشهر رمضان الكريم لن تضيع دماؤهم هدرا".

وقدم الرئيس خالص تعازيه إلى أسر الشهداء، متعهدا بأن تقوم الدولة بتقديم الرعاية الكاملة لكافة المصابين.

وتابع الرئيس مرسى قائلا: إنه تم إصدار الأوامر إلى القوات المسلحة والشرطة الداخلية بالتحرك لمطاردة هؤلاء والقبض على من قاموا بهذا الهجوم الغادر على أبنائنا، وأنه لن يمر هذا الحادث بسهولة.

وقال: إن القوات ستفرض كامل السيطرة على هذه المناطق لتكون سيناء آمنة.. وسوف يدفع هؤلاء ثمنا غاليا، وكل من يتعاون معهم فى هذا المكان أو فى غيره فى مصر بكاملها.

وأضاف الرئيس مرسى قائلا: "لا مجال لمهادنة هذا الغدر، وهذا العداون، وهذا الإجرام، وسوف يرى الجميع أن القوات المصرية.. رجال الشرطة والقوات المسلحة.. قادرون على مطاردة وملاحقة المجرمين أينما وجدوا.. ولا مكان أبدا لهؤلاء المجرمين المعتدين بيننا".

وردا على سؤال حول الإجراءات التى اتخذت فى اجتماعات اليوم بشأن الحادث، قال الرئيس مرسى إن الاجتماع الذى انتهى الآن كان مع قيادات القوات المسلحة ووزارة الداخلية والمخابرات العامة.. وتم الاتفاق على اتخاذ أوامر واضحة بالسيطرة الكاملة على سيناء وملاحقة الذين اقترفوا هذا الجرم وإلقاء القبض عليهم، ومطاردتهم أينما وجدوا وسوف يتصاعد هذا الأمر غدا، لكى نصل إلى نتيجة حاسمة مع هؤلاء المجرمين وسيرى هؤلاء كيف يكون رد الفعل على هذا الإجرام.

انشر عبر