شريط الأخبار

خط محمول سعودى بحوزة مبارك فى مستشفى طرة

08:35 - 05 حزيران / أغسطس 2012

فلسطين اليوم - وكالات

كشف مصدر أمنى أن الرئيس المخلوع محمد حسنى مبارك الذى يقضى حكما بالسجن المؤبد فى قضية قتل المتظاهرين، ويتواجد حاليا بمستشفى السجن بطرة، حصل على خط محمول خاص بإحدى شركات الاتصالات السعودية، فضلا عن حصوله على جهاز كمبيوتر «آى باد»، مشيرا إلى أن رقم هاتف مبارك يأتى ضمن مجموعة أرقام مقدمة لعائلة مبارك من المملكة السعودية، وبينها هاتف تحمله سوزان مبارك زوجة الرئيس المخلوع، وتجرى من خلاله اتصالاتها بنجليها علاء وجمال فى محبسهما بسجن طرة.

وأكد المصدر أن «شخصية عربية مهمة»، كانت تحرص على زيارة مبارك خلال فترة تواجده داخل مستشفى المعادى العسكرى، وذلك لمدة 3 أيام متتالية، فيما أشار المصدر إلى أن الرئيس المخلوع انفعل على من حوله داخل مستشفى سجن طرة، بسبب تعطل أجهزة التكييف بالعنبر الذى يرقد فيه، ورفض مأمور السجن إصلاحه بسرعة، مضيفا أن السجن تعرض لانقطاع التيار الكهربائى أكثر من مرة.

وأكد المصدر أن الرئيس السابق حسنى مبارك ممنوع من صيام شهر رمضان بأوامر من الفريق الطبى، مشيرا إلى أن الرئيس السابق، أصبح يعانى من حالة أقرب إلى «الفوبيا» عند تقديم أية أطعمة له، حيث يخشى مبارك من أن يتم التخلص منه بوضع السم له فى الطعام، وكشف عن أن هذه الحالة دفعت بالرئيس السابق إلى أن يطلب من المحيطين به أن يتناولوا من طعامه أمامه، حتى يطمئن على سلامة ما يقدم له فيما أشار إلى أن الرئيس السابق طلب أكثر من مرة من إدارة السجن السماح له بالحصول على الطعام بشكل يومى من منزله، وهو ما رفضته إدارة السجن، خاصة أن الزيارات تتم فى مواعيد محددة.

وأضاف المصدر أن مبارك يتابع مسلسلات وبرامج رمضان، ومعه جمال وعلاء مبارك اللذان يتواجدان معه لمتابعة حالته الصحية داخل مستشفى السجن، موضحا أن وزن الرئيس المخلوع انخفض بنحو 12 كيلو جراما منذ صدور الحكم عليه بالسجن المؤبد، مشيرا إلى أن مستشفى السجن، يعد تقريرا شاملا بشكل أسبوعى عن تطورات الحالة الصحية للرئيس السابق وذلك طبقا لنظام المستشفى.

من ناحية أخرى زارت أمس سوزان ثابت قرينة الرئيس المخلوع ابنها الأكبر علاء داخل محبسه فى سجن ملحق المزرعة بمنطقة سجون طرة، ورافقتها فى الزيارة هايدى راسخ زوجة علاء ونجله عمر، وقال مصدر مسؤول بمصلحة السجون إن الزيارة تمت فى المكان المخصص للزيارات، وفى المواعيد المخصصة، موضحا أن سوزان وهايدى حملا معهما الأطعمة والعصائر والملابس البيضاء، فيما أشار إلى أن علاء سارع باحتضان ابنه عمر فور رؤيته وسأل زوجته هايدى عن أحوال ابنهما الصحية والنفسية، فيما عملت سوزان على طمأنة ابنها على موقفه القانونى فى الاتهام الموجه له وشقيقه جمال فى قضية التلاعب فى البورصة.

وأضاف المصدر أن سوزان وهايدى قضيتا وقت الزيارة كاملا فى الحديث مع علاء حتى انتهاء الموعد المحدد لها، فيما حرص ابن الرئيس السابق على احتضان ابنه عمر طوال وقت الزيارة.

انشر عبر