شريط الأخبار

الولايات المتحدة لا تعارض هجوما اسرائيليا ضد إيران بشكل مطلق

08:31 - 05 تموز / أغسطس 2012

فلسطين اليوم - وكالات

قال رئيس مجلس الأمن القومي الاسرائيلي السابق، اللواء في قوات الاحتياط، غيورا آيلاند، إن الولايات المتحدة لا تعارض هجوما اسرائيليا ضد إيران بشكل مطلق، فيما قال عضو الكنيست عمير بيرتس، إن التصريحات الاسرائيلية هدفها دفع المجتمع الدولي لتشديد العقوبات على إيران.

وأوضح آيلاند في مقابلة مع إذاعة الجيش الاسرائيلي اليوم الأحد، أن "الولايات المتحدة لا تعارض بشكل مطلق هجوما اسرائيليا على إيران مثلما يتم أحيانا استعراض الأمور في وسائل الاعلام" في إسرائيل.

وأضاف آيلاند، الذي يعمل حاليا باحثا كبير بمعهد دراسات الأمن القومي بجامعة تل أبيب، أنه "إذا نظر رئيس الولايات المتحدة إلى البياض في عيني رئيس الوزراء (الاسرائيلي)، أو فعل ذلك بواسطة مبعوث، وقال له بصورة لا لبس فيها 'لن تفعل ذلك'، فإن النقاش ينتهي على الفور برأيي".

وبين أن "إسرائيل لا يمكنها تنفيذ عملية عسكرية كهذه في ظل خلاف واضح للمقولة الأمريكية".

عمير بيرتس: لا أحد من المسؤولين السابقين في جهاز الأمن الاسرائيلي لديه معلومات دقيقة

بجوره، قال وزير الدفاع السابق وعضو الكنيست عن حزب العمل، عمير بيرتس، للإذاعة العامة الاسرائيلية، إن "القيادة الأمنية ملزمة بأن تستعرض أمام صناع القرار صورة شاملة بشأن هجوم محتمل على إيران، والتي قد تشمل أقوالا حازمة حول المخاطر المتعلقة بذلك".

وأضاف بيرتس أن التصريحات التي أدلى بها بعض المسؤولين السابقين في جهاز الأمن الاسرائيلي بشأن إيران هي تصريحات هامة، لكنها تستند بالأساس إلى معلومات مكشوفة، لأن لا أحد بينهم بحوزته معلومات مفصلة ودقيقة.

وكان رئيس الموساد الأسبق، إفراييم هليفي، قال لصحيفة "نيويورك تايمز" الأسبوع الماضي، إنه "لو كنت إيرانيا لكنت خائفا للغاية خلال الأسابيع الـ 12 المقبلة"، وقد تم تفسير أقواله بأنه يحذر من هجوم اسرائيلي قريب ضد إيران.

وقال رئيس شعبة الاستخبارات العسكرية الاسرائيلية الأسبق، أهارون زئيفي فركاش، أيضًا، للقناة الثانية في التلفزيون الاسرائيلي، يوم الجمعة الماضي، إنه يقدر أن هجوما ضد إيران قد يتم خلال الأسابيع أو الأشهر القريبة المقبلة.

انشر عبر