شريط الأخبار

مبعدو المهد يناشدون عباس للتدخل من أجل رؤية ذويهم في رمضان

11:26 - 31 حزيران / يوليو 2012

غزة - فلسطين اليوم

ناشد مبعدو كنيسة المهد في قطاع غزة الرئيس محمود عباس "أبو مازن" بالتدخل من اجل استصدار تصاريح لذويهم وعائلاتهم في بيت لحم، من اجل أن يتمكنوا من زيارتهم في قطاع غزة في شهر رمضان المبارك.

وأضاف المبعدون أن الاحتلال يمنع عائلات المبعدين من زيارة أبناءهم في قطاع غزة منذ 9 أعوام بحجج واهية، داعين الرئيس محمود عباس بإعطاء تعليماته للشئون المدنية وللوزير حسين الشيخ، من اجل الضغط على الاحتلال من اجل استصدار تصاريح زيارة لذويهم وعائلاتهم.

وأكد المبعدون أن هذا هو شهر رمضان الحادي عشر الذي يمر عليهم في قطاع غزة، وسط مصير مجهول يكتنف قضيتهم وخاصة مع عدم وجود حل لقضيتهم، وأضاف المبعدون أنهم يريدون على الأقل أن يتم استصدار تصاريح لذويهم وعائلاتهم ليتمكنوا من زيارتهم في قطاع غزة في شهر رمضان، أو في عيد الفطر السعيد إلى أن تتحقق عودتهم إلى بيت لحم.

وتساءل المبعدون إلى متى سنبقى نفقد ذوينا وأقرباءنا في بيت لحم دون أن نتمكن من رؤيتهم أو الاجتماع بهم، وخصوصا أن أكثر من 15 مبعد قد فقدوا ألام أو الأب وأكثر من 15 آخرون فقدوا أقاربهم، فهل يعقل أن يتم منع 26 عائلة فلسطينية من زيارة أبناءها، في الوقت الذي يصدر المئات من تصاريح الدخول والخروج من قطاع غزة يوميا، مشيرين إلى أن هناك تقصير من قبل كافة المسئولين في الاهتمام بقضيتهم، والعمل على إنهاء ملفهم الذي وصل إلى العام الحادي عشر للإبعاد دون أفق للحل أو العودة.

ومن الجدير ذكره أن الاحتلال الإسرائيلي قام بإبعاد 26 محاصر من كنيسة المهد إلى قطاع غزة، و13 إلى الدول الأوروبية في صفقة أبرمت بين السلطة الوطنية الفلسطينية والاحتلال الإسرائيلي، من اجل إنهاء حصار كنيسة المهد الذي دام 39 يوم وذلك في العام 2002.

انشر عبر