شريط الأخبار

اعتقلت المرة الأولى وعمرها 15 عاماً

مركز أسرى فلسطين يطالب بإطلاق سراح الأسيرة الطفلة هديل أبو تركي

01:42 - 30 حزيران / يوليو 2012

الخليل - فلسطين اليوم

طالب مركز أسرى فلسطين للدراسات بضرورة إطلاق سراح الأسيرة الطفلة "هديل طلال عيسى أبو تركي (17عاماً) من مدينة الخليل بالضفة المحتلة، والتي اختطفت من قبل جنود الاحتلال بالقرب من الحرم الابراهيمى بالخليل يوم الخميس الماضي.

وأوضح المركز بان الأسيرة الطفلة ابوتركى اعتقلت بعد مشادة كلامية بينها وبين إحدى المجندات التي تقف على بوابات الحرم الابراهيمى، والتي حاولت منعها من الدخول، وادعى الاحتلال بأنها أرادت طعن المجندة بالسكين بعد رش مادة مسيلة للدموع على وجهها، حيث تم تقييدها ووضع رباط على عينيها واقتيادها إلى جهة مجهولة، وحتى الآن لا يعرف ذووها في أي سجن محتجزة .

وأشار المركز إلى أن الأسيرة ابوتركى هي أسيرة محررة أمضت في سجون الاحتلال 6 شهور، وكانت تبلغ من العمر حينها 15 عاماً فقط ، حيث اعتقلت بتاريخ  14/11/2010 ، بتهمة محاولة طعن جندي في الخليل، وتمت إساءة معاملتها خلال التحقيق ، حيث تعرضت لوسائل تعذيب مختلفة لإجبارها على الاعتراف بالتهمة الموجهة إليها،  وبعد 6 أشهر قررت محكمة الاحتلال الإفراج عنها إلى مركز رعاية الفتيات في بيت لحم لصغر سنها .

ونقل المركز عن والد الأسيرة بان ابنته لا زالت تعانى من أثار الاعتقال الأول قبل نحو عامين حيث اعتقلت وهى طفلة صغيرة لم تتجاوز ال15 عاماً، وخرجت من مقاعد الدراسة في المرحلة الإعدادية إلى ظلمات السجون التي لا ترحم الكبار فضلاً عن الصغار ، وتعرضت لتعذيب نفسي رغم صغر سنها ، وأمضت 6 أشهر في السجن ، وناشد المؤسسات الحقوقية والصليب الأحمر الدولي التدخل لإطلاق سراح ابنته من سجون الاحتلال ، وخاصة أن اعتقالها ليس له مبرر قانوني ، فهي كانت متوجهة للصلاة  في الحرم الابراهيمى ، وان ادعاء الاحتلال بأنها أرادت طعن مجندة هو كاذب لتبرير اختطافها .

انشر عبر