شريط الأخبار

لماذا تجاهل رومني عباس والتقي فياض سراً؟

10:06 - 30 آب / يوليو 2012

القدس المحتلة - فلسطين اليوم

رومني يتجاهل عباس ويلتقي فياض سراً

إلتقى المرشّح الجمهوري للرئاسة الأمريكية ميت رومني برئيس الوزراء بحكومة رام الله الدكتور سلام فياض سراً في القدس المحتلة دون الكشف عن أية تفاصيل تتعلق باللقاء.

وفي تصريحات للصحفيين في مكتبه في رام الله سعى فياض إلى التقليل من أهمية عدم ترتيب لقاء بين الرئيس محمود عباس والمرشح الجمهوري في انتخابات الرئاسة الأميركية.

وردا على سؤال بشأن ما إذا كان هناك بعد سياسي لعدم لقاء رومني مع عباس قال فياض "لا اعتقد ذلك وآمل ألا يقرأ في ذلك مما يحصل في بعض الأحيان لجهة ترتيب المواعيد". وأضاف "سبق والتقيت مع السيد رومني مرتين وعندما التقيه كما سابقا لا التقيه بصفتي الشخصية ولكن بصفتي رئيسا لوزراء السلطة الفلسطينية التي يرأسها الرئيس محمود عباس".

وتابع قائلا "وبالتالي عندما أتحدث بالوضع العام في الواقع في تطلعاتنا وطموحاتنا ومعاناة شعبنا جراء الاحتلال أتحدث باسم السلطة الفلسطينية التي يرأسها الرئيس محمود عباس لست بصدد اللقاء مع السيد رومني او أي مسئول آخر بصفتي الشخصية."

وأوضح فياض أن لقاءه مع رومني في القدس كان "مقررا منذ حوالي شهر تم ترتيبه بناء على طلب من مكتب السيد رومني".

وجرت العادة أن تكون زيارة الأراضي الفلسطيني ولقاء مسؤولين فلسطينيين على جدول زيارات مرشحي الرئاسة الأميركية خلال زيارتهم للمنطقة وهذا ما لم يحدث مع رومني الذي اكتفى بلقاء فياض في القدس.

رومني من المتشددين في أمريكا، وكان يرغب في افتتاح حملته الانتخابية من القدس، ودعا لمهاجمة إيران عسكرياً، ونشر الوعود للأحزاب الصهيونية دون حسيب أو رقيب.

والتقى في اليوم الثاني من زيارته لـ"إسرائيل" مع شمعون بيريس، ورئيس الوزراء نتنياهو وزعيم المعارضة شاؤول موفاز ، وألغى لقاءه مع زعيمة حزب العمل الإسرائيلي شلي يحموفيتش.

كما التقى رومني بـ 50 رجل ثري من يهود "إسرائيل" وطلب منهم دعم حملته الانتخابية.

انشر عبر