شريط الأخبار

لقاء بين فتح وحماس الشهر القادم برعاية مصرية

03:23 - 29 تشرين أول / يوليو 2012

غزة (خاص) - فلسطين اليوم

اعتبر النائب الثاني للمجلس التشريعي الفلسطيني " د. حسن خريشة" لقاء الرئيس المصري الجديد" محمد مرسى" بالرئاسة الفلسطينية أولا ، وانتهاء بلقاء اسماعيل هنية رئيس حكومة غزة ، وقوف الجانب المصري الشقيق على مسافة واحدة دون تمييز بين الفصائل الفلسطينية.

وأوضح خريشة خلال تصريح خاص لــ" وكالة فلسطين اليوم الإخبارية" أن لقاء " مرسى وعباس" هذا يعنى أن هناك مرجعية سياسية وسيادية للشعب الفلسطيني كما لقاؤه بهنية يعنى اعتراف واضح بشرعية المجلس التشريعي.

وثمن خريشة كافة الجهود المصرية التي تبذل في الآونة الأخير لحتى هذه اللحظة والتي تخدم شرائح المجتمع بكافة انتماءاته دون تمييز ، بما فيها الرعاية الكاملة لملف المصالحة الفلسطينية.

وأكد خريشة أن اجتماع الفصائل القادم برعاية مصرية سيكون حاسما على مستوى شقي الوطن ، مشيرا إلى أن هناك ستشكل لجان لتحسين ظروف وأوضاع غزة والضفة ، متوقعا أن يكون اجتماع الفصائل الحاسم بحضور مصري الشهر المقبل.

وكان رئيس السلطة " محمود عباس" ورئيس الحكومة في غزة " اسماعيل هنية" قد زارا مؤخرا الرئيس المصري " محمد مرسى" لتهنئته بمنصب الرئاسة ، وشرح الوضع الفلسطيني الداخلي وما يعانيه الشعب من حصار وأزمة كهرباء .

انشر عبر