شريط الأخبار

بالصور..هكذا يقضي المصلون أوقاتهم في الأقصى في ظل موجة الحر ؟

10:13 - 29 تشرين أول / يوليو 2012

القدس المحتلة - فلسطين اليوم

قبعات ...مظلات ...سجادات صلاة على الرأس ... ستائر معلقة على أغصان الشجر .. أطفال ونساء وشبان يرشون المياه على بعضهم البعض ...تزاحم على أماكن المياه في ساحات المسجد الأقصى، والمراوح التي تطلق الهواء مع رذاذ المياه ... نساء يضعن قطع القماش المبلولة على رؤوسهن، هذا هو حال المصلين والمصليات والأطفال الذين يتوافدوا لساحات المسجد الأقصى، وخاصة قبل صلاة ظهر اليوم وأمس الجمعة.

وكانت مدينة القدس شهدت أمس واليوم ارتفاعا في درجات الحرارة، وقد توافد إلى المسجد عدد كبير من المصلين والمصليات وهم يضعون القبعات وسجادات الصلاة على رؤوسهم، ويحملون المظلات لحمايتهم من أشعة الشمس.

ولوحظ تعليق النساء للشراشف والستائر على الأشجار المحيطة بساحة صحن مسجد قبة الصخرة والمسجد الأقصى بشكل ملحوظ، فضلا عن المئات الذين يستظلون بالشوادر والمظلات التي وضعتها دائرة الأوقاف وزادت من عددها اليوم، من أجل تمكن أكبر عدد ممكن من المصلين الجلوس تحتها.

وتزاحم المصلون والمصليات على أماكن شرب المياه في ساحات المسجد من شدة الحر، من اجل تعبئة زجاجات المياه وغسل رؤوسهم ووجوههم، ولهى عدد كبير من الأطفال بالمياه ورشها على المصلين، ومساعدة الآخرين الذين يحتاجون المياه، كما تجمع المصلون عند مدخل المصلى المرواني من اجل الوقوف أمام المراوح الضخمة التي تطلق رذاذ المياه، حتى الفرق الكشفية وشبان النظام قاموا برش المياه على النساء والرجال الذين يجلسون تحت الشمس الحارقة بدون مظلات أو شوادر .

ونشط عمل الفرق الكشفية والمتطوعين والفرق الطبية، حيث وردت إليهم حالات مصابة بضربة شمس وتعب وإرهاق وجفاف.

وقال مسؤول الاسعاف والطوارئ في جمعية الهلال الأحمر بالقدس الدكتور أمين أبو غزالة انه "وبسبب درجات الحرارة المرتفعة امس وردت للعيادة الموجودة بالقرب من باب الأسباط 36 حالة تم علاجها ميدانيا، وتعاني هذه الحالات من ضربات الشمس والارهاق وانخفاض الضغط والسكري، ومرضى السكري الذين وردوا للعيادة حيث اضطررنا أن نفطرهم بمادة الكليكوز".

وأضاف " كما ورد للعيادة 18 حالة مصابة بكسور ورضوض، وأخرى مصابة بالجفاف وضربات شمس وتعب عام، تم تحويلها لمستشفيات في القدس وهي المقاصد وهداسا العيسوية، كما وردت للعيادة حالتان من معبر قلنديا وتم علاجها".

وأشار أنه لم ترد للعيادة أي حالة خطرة ، علما أن الجمعية قد وفرت في شهر رمضان للمسجد الأقصى تسع سيارات إسعاف .

 


حر في الاقصى


حر في الاقصى


حر في الاقصى


حر في الاقصى


حر في الاقصى


حر في الاقصى


DSC_0249


حر في الاقصى


حر في الاقصى


حر في الاقصى


DSC_0249


DSC_0140


DSC_0229


11


DSC_0254

انشر عبر