شريط الأخبار

الوعد الصادق..اسم أطلقه الأمين العام للجهاد على عملية حزب الله

08:46 - 28 كانون أول / يوليو 2012

وكالات - فلسطين اليوم


كشفت فضائية الميادين، امس الجمعة، عن مشاهد حية من عملية 'الوعد الصادق' التي قام بها مقاومي حزب الله على الحدود اللبنانية مع الكيان الصهيوني عام 2006.
  جاء ذلك خلال برنامج 'في الميادين' الذي يقدمه الاعلامي غسان بن جدو، حيث استضاف عميد الاسرى المحررين سمير القنطار، والقيادي في حزب الله نواف الموسوي، رووا خلالها جزءا من عملية التخطيط والتنفيذ لعملية ' الوعد الصادق' وما تلاها.
  وقال الاعلامي غسان بن جدو في بداية البرنامج انه الدكتور رمضان عبد الله شلح الأمين العام لحركة الجهاد الاسلامي في فلسطين، هو من اطلق اسم "الوعد الصادق" على عملية حزب الله التي وقعت عام 2006 وأسفرت عن اسر جنديين صهيونيين ومقتل 8 جنود اخرين. وجاء ذلك خلال اتصال هاتفي بين الدكتور رمضان شلح والسيد حسن نصر الله الامين العام لحزب الله، عندما قام الدكتور شلح بتهنئة نصر الله بالعملية النوعية، وبدوره أطلق الأمين العام لحزب الله اسم "الوعد الصادق" على العملية.
  وعرض البرنامج العديد من المشاهد الحية اثناء توجه رجال حزب الله لتنفيذ العملية والتي جرت عند الساعة التاسعة من صباح الاربعاء 12 يوليو لعام 2006، حيث قامت خلية من حزب الله تضم عدة جنود بتفجير عبوة ناسفة في الية صهيونية واشتباك مسلح اسفر عن مقتل واسر الجنود الصهاينة.
  وكشف القيادي في حزب الله نواف الموسوي عن اسرار العملية، حيث اكد ان الامين العام لحزب الله السيد حسن نصر الله كان على اطلاع مباشر على العملية وراقبها من خلال مكان تواجده.
  واكد البرنامج ان الحاج الشهيد عماد مغنية الذي أغتيل لاحقا في حادث تفجير سيارة في دمشق هو من اختار مكان العملية وعاينه، وعاين مسارات الاقتحام والانسحاب، وكان مغنية شخصيا في قرية عيتا الشعب أثناء العملية، وأمن عملية الانسحاب، وعاين المجموعة والأسيرين.
  من جانبه تحدث سمير القنطار والذي خرج من سجون الاحتلال في عملية تبادل الجنديين التي اجراها حزب الله تحدث عن ردود الفعل الصهيونية، والارتباك الواضح الذي عاشته دولة العدو بعد العملية واتخاذها القرار بالحرب على حزب الله ولبنان. كما وتم الحديث عن ردود الفعل العربية التي اعقبت عملية الاسر.  
واشار الموسوي 'ان تقدير المقاومة كان ان عملية الاسر ستستدرج رد فعل صهيونية، بضرب طرقات او عملية محدودة ضمن اسبوع، مؤكدا ان الحرب كانت امريكية بأداة صهيونية، هدفها استئصال حزب الله لكنها فشلت وانتصر لبنان.
 
وتخللت الحلقة عرض العديد من المشاهد اثناء تنقل جنود حزب الله في الجبال القريبة من العملية وكيفية اقتحامهم للطريق التي كانت تمر منها الآلية وعملية التفجير.  
وقام حزب الله بتسليم رفات الجنديين الصهيونيين في صفقة تبادل جرت عام 2008 اطلق خلالها اسرى لبنانيين في مقدمتهم عميد الاسرى سمير القنطار واسرى فلسطينيين.

انشر عبر