شريط الأخبار

رغم أجواء الطقس الحارة وإجراءات الاحتلال المتشددة

بالصور.. الآلاف يؤدون صلاة الجمعة الثانية برحاب المسجد الأقصى

03:27 - 27 تشرين ثاني / يوليو 2012

القدس المحتلة - فلسطين اليوم


 

أدى عشرات الالاف من المواطنين من مدينة القدس المحتلة وضواحيها وبلداتها واحيائها والتجمعات السكانية داخل الاراضي المحتلة عام 48 وأعداد محدودة من أبناء الضفة الغربية اليوم صلاة الجمعة الثانية في شهر رمضان الكريم برحاب المسجد الاقصى المبارك، وذلك رغم أحوال الجو شديدة الحرارة واجراءات الاحتلال المشددة.

وقال مراسلنا في مدينة القدس المحتلة، بأن سلطات الاحتلال أغلقت كافة الشوارع والطرقات القريبة من محيط اسوار القدس القديمة، واضطر المواطنون إلى السير مسافات طويلة تحت أشعة الشمس الحارقة للوصول الى الاقصى المبارك.

وواصل المصلون زحفهم للمسجد الاقصى منذ ساعات فجر اليوم، ووصلت مئات الحافلات التي تنقل المصلين من مختلف التجمعات السكانية داخل الاراضي المحتلة عام 48، وتولت عناصر المجموعات الكشفية المقدسية التي تحافظ على النظام في المسجد الاقصى، ارشاد المصلين من النساء الى أماكنهن المخصصة وهي ساحة صحن مسجد الصخرة وبعض الباحات واللواوين، فيما انتشر المصلون من الرجال في سائر مرافق المسجد، وخاصة في المصليات والساحات المسقوفة وتحت المظلات الضخمة وتحت الأشجار للهروب من اشعة الشمس.

ونشطت لجان الاسعاف واللجان الصحية والطبية في تقديم الاسعافات الاولية لعدد كبير من المصلين نتيجة اصابتهم بضربات شمس.

واستهل عدد من الدعاة التواجد الكبير للمصلين في تنظيم حلقات علم قبل وبعد الصلاة، في حين فضل الاف المصلين البقاء في المسجد لأداء صلاة العصر والمشاركة في الافطار الجماعي الذي تقوم عليه العديد من المؤسسات الخيرية بإشراف دائرة الاوقاف الاسلامية.

من جانبها، تصبت شرطة الاحتلال المتاريس والحواجز العسكرية والشرطية على بوابات البلدة القديمة للتدقيق ببطاقات المواطنين؛ وهو الامر الذي تكرر على بوابات المسجد الخارجية.

وشهدت شوارع القدس قبل وبعد الصلاة حركة سير ومرور نشطة للغاية، كما تشهد اسواق القدس القديمة وخاصة: خان الزيت، القطانين، العطارين، السلسلة، الواد، حركة تجارية نشطة.

وحلقت طائرة مروحية ومنطاد راداري استخباري فوق القدس القديمة والمسجد الاقصى لمراقبة حركة المصلين، فيما انتشرت الاف العناصر من شرطة وحرس حدود الاحتلال في مختلف انحاء المدينة المقدسة وعلى المعابر والحواجز العسكرية الثابتة على المداخل الرئيسة لمدينة القدس.

وأمّ رئيس الهيئة الاسلامية في القدس الشيخ عكرمة صبري جموع المصلين، واستنكر في خطبة الجمعة اجراءات الاحتلال وتحديدها لأجيال المصلين في المسجد الاقصى.

كما استنكر ممارسات الاحتلال ومخططاتها التي تستهدف المسجد الاقصى ومحيطه ودعا الى نصرة القدس ومسجدها، وحث المواطنين على مواصلة شد الرحال للمسجد المبارك للتصدي لسوائب المتطرفين الذين يحاولون فرض امر واقع وجديد في المسجد.


المسجد الاقصى
المسجد الاقصى
المسجد الاقصى
المسجد الاقصى
المسجد الاقصى
المسجد الاقصى
المسجد الاقصى
المسجد الاقصى
المسجد الاقصى
المسجد الاقصى
المسجد الاقصى
المسجد الاقصى
القدس

 

 

انشر عبر