شريط الأخبار

بالصور :الاحتلال يواصل هدم طريق باب المغاربة بالمعاول والفؤوس والأيدي

11:31 - 26 حزيران / يوليو 2012

القدس المحتلة - فلسطين اليوم

كشفت مؤسسة الأقصى النقاب عن قيام الاحتلال في هذه الأيام باستكمال هدم طريق باب المغاربة، الملاصقة للجدار الغربي للمسجد الأقصى، مؤكدة أن الحفريات تحولت في الأيام الاخيرة إلى حفريات علنية في وضح النهار، بعد ان كانت تنفذ سراً.

وأكدت المؤسسة، في تقرير لها بهذا الخصوص اليوم الحميس، أنها رصدت عمليات هدم الطريق بالمعاول والفؤوس والمماسك الحديدية والايدي لطريق باب المغاربة.

ولفتت الى مناوبة عشرات الحفارين على هدم الحجارة والأتربة وتفكيك الطريق الى أجزاء ثم بنقل الأتربة والصخور بالدلاء البلاستيكية الى أكياس توضع بجانب الطريق.

ورجحت مؤسسة الاقصى بأن الاحتلال يقوم بتحميل هذه الاتربة ليلاً على شاحنات ونقلها الى جهة مجهولة، وأضافت انه بجانب هذه الحفريات يلاحظ ان الاحتلال يقوم بأعمال إعادة تأهيل وصيانة للتفريغات والتجويفات في باطن طريق باب المغاربة، وهو ما يرجح ان يكون بقايا مسجد الأفضل.

وبحسب معلومات وخرائط حصلت عليها مؤسسة الاقصى سابقاً فان الاحتلال يخطط لتحويل هذه الفراغات والتجويفات او ما يمكن ان يبقى من طريق باب المغاربة الى كنيس لليهوديات.

كما وترجح مؤسسة الاقصى ان الاحتلال يريد ان يجعل من أسفل طريق باب المغاربة مدخلاً ومعبراً جديداً ورئيسياً لشبكة الأنفاق التي يحفرها أسفل طريق باب المغاربة، ويخترق من خلالها المسجد الأقصى.

وأكدت مؤسسة الاقصى ان ما يرجي في هذه الاثناء هو جريمة كبرى بحق المسجد الاقصى المبارك، واستكمال لهدم جزء من المسجد الاقصى المبارك، وان هذه الطريق هي وقف اسلامي تابع للمسجد الاقصى، وهي تلة اسلامية تاريخية تحوي اثاراً اسلامية عريقة، وكانت جزءا من حي المغاربة الذي هدمه الاحتلال عام 1967م.

ودعت الحاضر الاسلامي والعربي والفلسطيني للتحرك عاجلا لإنقاذ ما تبقى من طريق باب المغاربة، مشيرة الى ان الاحتلال قد جمد قبل اشهر قراراً باستكمال هدم طريق باب المغاربة وبناء جسر عسكري بديل، بسبب المواقف القوية والصريحة التي اعلنت عنها الدول العربية آنذاك، وخاصة الاردن ومصر، وها هو الاحتلال يحاول ان يلتف على قراره بطرق ملتوية ويقوم عمليا بالهدم البطيء والهادئ بدلاً عن الهدم بالجرافات والاليات الثقيلة، مّا يستدعي تكرار الوقفات والمواقف الاسلامية والعربية التي يمكن ان تسهم بتخفيف الاذى عن المسجد الاقصى.

انشر عبر