شريط الأخبار

موفاز يحذر من أن هناك نية لدى نتانياهو لضرب ايران

03:16 - 25 كانون أول / يوليو 2012

القدس المحتلة - فلسطين اليوم


 قال رئيس حزب كاديما و نائب رئيس الوزراء الصهيوني الاسبق، شاؤول موفاز خلال لقاء مع إذاعة الجيش بأنه مقتنع بأن خطر إيران النووية لن تكون على "إسرائيل" فحسب بل على العالم بأكمله، مضيفاً لذلك يتوجب على الولايات المتحدة أن تقود المعركة ضد إيران من خلال فرض المزيد من العقوبات الاقتصادية والسياسية وغيرها من أجل وقف البرنامج النووي الإيراني.

وفي رده على سؤال ما إذا كان مؤيداً لهجوم عسكري ضد إيران قال موفاز "إنني استمعت للرئيس الأمريكي باراك أوباما والذي أبدى التزامه بمنع إيران النووية لذلك أعتقد أن كل هجوم يعتبر سابقاً لأوانه وعلى أي حال فإن ذلك خطأ فادحاً طالما لم تستكمل جميع الإجراءات".

وأشار موفاز إلى أن موقفه لم يتغير قائلاً "إن السبب في دخول الائتلاف والخروج منه ليس له علاقة بشأن إيران وإنما يتعلق بقانون المساواة في حمل الأعباء والمسؤولية فقد دخلنا الائتلاف من أجل أربع قضايا أساسية، وفيما يتعلق بانشقاق أربعة أعضاء كنيست عن حزب كاديما قال موفاز "إن موقف "تساحي هنغبي" الذي قاد الانشقاق في الحزب بمساعدة نتنياهو معروف لدى الجميع وما قام به ليس ابتزاز سياسي فقط بل هو ابتزاز المؤسسة الأمنية الإسرائيلية وهو ما اعتبره أخطر من الابتزاز السياسي.

ورفض موفاز التعليق حول ما إذا كان هناك استعداد لضرب إيران قائلاً "لا أريد أن أضيف أي كلمة بهذا الصدد لأن الجميع يعلم جيداً بأنني لم أتفوه قط بأي كلمة تتعلق بخطط ونوايا عسكرية لأن مثل هذه الأمور منوطة بسرية تامة ولها خاصية"، مشيراً إلى أن انضمام أعضاء الكنيست الأربع للائتلاف الحكومي هي عبارة عن صفقة يقوم نتنياهو بموجبها بضم أعضاء كنيست تؤيد الهجوم على إيران.

انشر عبر