شريط الأخبار

جدول أعمال مفروض- هآرتس

10:45 - 22 تشرين أول / يوليو 2012

جدول أعمال مفروض- هآرتس

بقلم: أسرة التحرير

        قررت ادارة سلطة البث اشراك مذيعين مضيفين الى جانب الصحافية كيرن نويبخ، مقدمة برنامج "جدول أعمال" في الشبكة الثانية. "جدول الاعمال" يبث كل صباح بين الساعة الثامنة والعاشرة ويحظى بنسبة استماع عالية (8.2 في المائة في الساعة الاولى، 7.5 في المائة في الساعة الثانية). وفي العام 2009 حصل على جائزة افضل برنامج في احتفال جوائز الاذاعة. ويحق لادارة سلطة البث اجراء تعديلات مهنية على البرامج ضمن مسؤولياتها. غير أنه في حالة نويبخ و"جدول الاعمال" يثور اشتباه حول دوافعها.

        في تشرين الثاني 2011 نحيت نويبخ عن تقديم برنامج "نظرة ثانية"، ويكاد يكون بالتوازي استدعي محررة برنامجها في الاذاعة لاستماع يسبق الاقالة. نويبخ هي مقدمة برامج حازمة وذات رأي تكثر من انتقاد الحكم. وتدار سلطة البث في الاشهر الاخيرة من اشخاص يتماثلون مع الحكم – الرئيس، امير غيلات، هو الناطق السابق بلسان بنيامين نتنياهو؛ المدير العام والمدير، يوني بن مناحيم وميكي ميرو، كانا المرشحين المفضلين على نتنياهو؛ اما الوزير المسؤول عن السلطة فهو رئيس الوزراء. التضييق على خطى نويبخ يبدو كمحاولة اخرى من رئيس الوزراء للسيطرة على جزيرة مستقلة في البث العام.

        تكثر نويبخ من الانشغال بمواضيع اجتماعية كانت في قلب اهتمام احتجاج الصيف الماضي. وكان ميرو أعرب عن رأيه في الاحتجاج في برنامج "يوميات مدنية" في الشبكة الثانية قبل بضعة أشهر. فقد شرح مدير صوت اسرائيل يقول ان "المصلحة ليست جماهيرية، بل هي مصلحة بضعة اشخاص يقودون هذا من فوق. يجعلون هنا آلة دعائية". وليست نويبخ مثالا وحيدا عن محاولات اسكات النقد. فمع تسلمه مهام منصبه أمر ميرو مقدمي البرامج الا يبثون بعد ذاك اليوم تعليقاتهم في بداية البرنامج. وقبل ثلاثة اشهر طلب من مقدمة برنامج "في منتصف يوم الجمعة"، عنات دفيدوف الغاء المقالات الشخصية في برنامجها. وهذا الصباح سيبث الى جانب نويبخ مناحيم بن، الذي اقيل من وسيلتي اعلام ("رايتنك" و "كيشت") بعد أن ادعى بانه يجب النظر في سن قانون ضد اللوطنيين. فهل هذا ما قصدته سلطة البث حين ادعت بان هدف التغيير هو "جعل البث اكثر تنوعا وتشويقا"؟.    

انشر عبر