شريط الأخبار

آلاف المواطنين يؤدون صلاة التراويح والفجر في الاقصى:

الاحتلال يحرِم مواطني الضفة الغربية من الصلاة بالمسجد الأقصى المبارك

09:48 - 20 تموز / يوليو 2012

القدس المحتلة - فلسطين اليوم

منعت سلطات الاحتلال  الصهيوني صباح اليوم الجمعة (20-7)، آلاف المصلين من الضفة الغربية من دخول المسجد الأقصى ومدنية القدس، لأداء صلاة الجمعة الأولى من شهر رمضان في المسجد الأقصى، بحجج ومزاعم واهية، من قبيل تحديد الأجيال المسموح لها الدخول اليه، حيث لم يسمح إلاّ للرجال فوق سن الأربعين من دخول المدينة المقدسة.

وقالت مصادر مقدسية صباح اليوم، إن سلطات الاحتلال الصهيوني منعت الكثيرين من عبور حاجز قلنديا باتجاه مدينة القدس لأداء صلاة الجمعة، حيث وقعت مشادات مع جنود الاحتلال، واضطر المصلون خاصة من فئة الشباب إلى العودة من حيت أتوا.

وأكد مراسلنا في القدس بأن المعابر والحواجز العسكرية الثابتة على المداخل الرئيسية لمدينة القدس تشهد ازدحامات شديدة بالمواطنين الوافدين من مختلف التجمعات والتهب لدخول القدس والتوجه للأقصى المبارك.

ولفت الى أن معبر قلنديا شمال القدس المحتلة يشهد في هذه الاثناء ازدحامات كبيرة واختناقات مرورية في ظل التواجد المكثف والكبير جدا للمواطنين على ضفة المعبر الشمالية، كما أن معبر شعفاط بالقرب من مخيم شعفاط وسط المدينة يشهد هو الآخر ازدحامات خانقة وشديدة بمركبات المواطنين، كما ان معابر المشاة تشهد هي الاخرى حركة نشطة وازدحامات شديدة.

وكانت سلطات الاحتلال أعلنت أنها ستسمح لأبناء الضفة الغربية من الرجال الذين تزيد أعمارهم عن الاربعين عاما بدخول القدس والصلاة في الاقصى اليوم الجمعة دون الحصول على تصاريح كما انها لن تضع قيودا على دخول النساء أو الاطفال حتى سن الثانية عشر.

ودفعت سلطات الاحتلال منذ ساعات الليلة الماضية بالآلاف من عناصر شرطتها ووحداتها الخاصة وحرس حدودها ونشرتها في البلدة القديمة وخاصة في الشوارع والطرقات الرئيسية والاسواق والازقة المؤدية الى المسجد الاقصى، وعلى بوابات البلدة القديمة وسور القدس وعلى البوابات الخارجية للمسجد الاقصى ومحيطها، فضلا عن نشر اعداد كبيرة منها في الشوارع المحاذية والموازية لسوار القدس القديمة والاحياء المتاخمة لها والتي صاحبها اغلاق للعديد من الشوارع والطرقات الرئيسية.

وأفاد شهود عيان بأن مئات العناصر من جنود وشرطة الاحتلال تتمركز في الحواجز والمعابر العسكرية حول القدس.

يذكر أن آلاف المواطنين المقدسيين حرصوا الليلة الماضية على أداء صلاة التراويح (قيام الليل) في المسجد الأقصى المبارك ايذانا ببدء شهر الصوم، كما أن عشرات الالاف من المصلين من القدس وخارجها أدوا صلاة الفجر في المسجد الأقصى وفضلوا الاعتكاف في المسجد الاقصى لأداء صلاة الجمعة الأولى في رحابه المباركة.

انشر عبر