شريط الأخبار

الشيخ حبيب: الإفراج عن د. دويك بُشرى خير للمصالحة

07:09 - 19 تموز / يوليو 2012

غزة - فلسطين اليوم

أكدت حركة الجهاد الإسلامي اليوم الخميس، أن الإفراج عن الدكتور عزيز دويك رئيس المجلس التشريعي، والقيادي في الحركة جعفر عز الدين انتصار للقضية الفلسطينية وتعزيز لصمود الأسرى القابعين في سجون الاحتلال الصهيوني.

وكانت سلطات الاحتلال الصهيوني قد أفرجت مساء اليوم، عن د. الدويك بعد اعتقال دام 6 أشهر من الاعتقال الإداري، كما أفرجت عن الأسير جعفر عزالدين، 41 عاماً، من بلدة عرابة بمحافظة جنين بعد انتهاء فترة اعتقاله إدارياً والتي استمرت أربعة أشهر.

ورأى القيادي في الحركة الشيخ خضر حبيب، أن انتصار الأسرى الأبطال في سجون الاحتلال وقيادات حركة الجهاد الإسلامي في السجون بدءاً من خضر عدنان إلى هناء شلبي ومحمود السرسك وجعفر عز الدين لم يتم لولا توفيق الله تعالى وصمودهم وإرادتهم القوية.

كما هنأ الشيخ حبيب، القائد عز الدين، بعودته سالماً والإفراج عنه من سجون العودة، كما هنأ أصدقائه وكل من ساند الحركة الأسيرة، حيث اعتبر انتصاره يضاف إلى انتصارات الحركة الأسيرة، مشدداً على أن هذه الانتصارات ستستمر حتى زوال هذا الاحتلال الصهيوني.

وأكد القيادي في الجهاد الإسلامي، أن اعتقال الاحتلال لـ د.دويك ظلماً وبهدف خلط الأوراق وتعطيل المصالحة والمجلس التشريعي، معتبراً الإفراج عنه انتصار لشعبنا الفلسطيني والإفراج عنه بداية وبشرى خير للمصالحة.

انشر عبر