شريط الأخبار

"فلسطين اليوم" تكشف عن عقد اجتماع بين مشعل وعباس بالقاهرة

12:51 - 18 كانون أول / يوليو 2012

غزة - خاص - فلسطين اليوم


هي الأولى من نوعها  أن يجتمع رئيس السلطة الفلسطينية " محمود عباس" بنظيره المصري الجديد" محمد مرسى " اليوم في العاصمة المصرية القاهرة.

 وجاءت زيارة " عباس" للقاهرة لتهنئة نظيره " مرسى" بفوزه برئاسة الجمهورية ومناقشة بعض الملفات الفلسطينية وأهمها اتفاق المصالحة بين حركتي  " فتح وحماس" واستمرار الاستيطان الاسرائيلى ونتائج زيارة وزيرة الخارجية الأمريكية " هيلارى كلينتون" للمنطقة .

 الشارع الفلسطيني يترقب نتائج هذا الاجتماع الذي يجمع " مرسى وعباس " اليوم الأربعاء بالقاهرة ، لا سيما أن الشارع فقد الأمل من نتائج اى اجتماع قد يطرح قضية الانقسام على طاولة حواره.

 إلى ذلك أعلن رئيس المكتب السياسي لحركة حماس " خالد مشعل" عن اجتماع بينه وبين" مرسى"غدا الخميس" بالقاهرة، فور انتهاء رئيس السلطة من لقاءه مرسى لمناقشة أهم الملفات التي طرحت على طاولة اجتماعهم اليوم .

 نائب رئيس المجلس التشريعي الفلسطيني د. "حسن خريشة" طالب رئيس السلطة "محمود عباس" بفعل حقيقي على الأرض لانجاز اتفاق المصالحة الفلسطينية والعمل على تهدئة النفوس.

 وقال خريشة في تصريح خاص لــ" فلسطين اليوم" : لا يوجد مصالحة حقيقية طالما الرئاسة المصرية الجديدة لم تستطيع انجاز ذلك كون " مصر" هي الراعية والحاضنة لهذا الملف.

 وتوقع خريشة أن يكون هناك ترتيب مصري لعقد لقاء بين " مشعل وعباس "عقب الانتهاء من اجتماعاتهم المنفصلة مع الرئيس المصري ،في محاولة لتذليل اى عقبات تعيق إنهاء الانقسام ، لاسيما أن " مرسى" وعد في بداية حملته الانتخابية وبعد فوزه  بإنهاء كافة الخلافات بين حركتي فتح وحماس والعمل على إعادة اللحمة لشطري الوطن.

 هذا ومن المقرر أن يلتقي الرئيس محمود عباس في مقر إقامته بالقاهرة مساء الأربعاء، رؤساء تحرير الصحف المصرية لإطلاعهم على تطورات الأوضاع على الساحة الفلسطينية.

وفى نفس السياق أكد التلفزيون الرسمي المصري النبأ الذي ورد في تقرير " وكالة فلسطين اليوم الإخبارية" على لسان نائب رئيس المجلس التشريعي الفلسطيني " حسن خريشة" حول عقد اجتماع تشاوري بين " عباس ومشعل" بعد الانتهاء من لقاءاتهم المنفصلة مع " مرسى " بالقاهرة.

 بدوره قال الكاتب والخبير السياسي البروفيسور" عبد الستار قاسم" أن اجتماع عباس ومشعل بمرسى كلا منهم على حدا لا يجدي بالنفع على الشعب الفلسطيني.

 وأوضح " قاسم" في تصريح خاص لــ" فلسطين اليوم" أن القيادة الفلسطينية تجتمع بالقيادة العربية وتحديدا اجتماعهم اليوم برئيس مصر هي بمثابة تقديم طلبات  ومقترحات من الأخير أهمها المصالحة الفلسطينية ، معتبرا ذلك من المستحيل انجازها طالما هناك استمرار للتنسيق الامنى بين السلطة والكيان الصهيوني .

 واعتبر الخبير والمحلل السياسي  أن مثل هذه الاجتماعات قد تكون نتائجها الفشل ، لأنها لا تصب في وحدة الحياة المدنية للشعب الفلسطيني .

 هذا و لم يكن سابقا لرئيس المكتب السياسي لحركة حماس خالد مشعل أو قيادة حركته اى اجتماع مع الرئيس المصري السابق حسني مبارك، بل كانت تقتصر لقاءاتهم مع جهاز المخابرات المصرية العامة.

انشر عبر