شريط الأخبار

ثاني وثالث أقدم أسرى القطاع يدخلان عامهما الرابع والعشرين

01:30 - 16 تشرين أول / يوليو 2012

وكالات - فلسطين اليوم

أفاد مركز أسرى فلسطين للدراسات بان أسيران من قطاع غزة من عمداء الأسرى انهيا أمس عامهما الثالث والعشرين ودخلا عامهما الرابع والعشرين في سجون الاحتلال على التوالي ، حيث أنهما معتقلان منذ 14/7/1989 .

وأوضح رياض الأشقر المدير الاعلامى للمركز في بيان وصل "فلسطين اليوم" نسخة عنه بان الأسيران هما الأسير "محمد محمود عوض حمديه" 40عام، والأسير "نهاد يوسف رضوان جنديه" 39 عام من حى الشجاعية  بمدينة غزة ومحكومان بالسجن لمدة 30 عام ،بتهمة قتل مستوطن داخل الاراضى المحتلة عام 48 طعناً بالسكاكين.

وأشار الأشقر إلى أن الأسير جنديه اعتقل وهو شبل لم يتجاوز ال16 عام من عمره ، وقام الاحتلال بهدم منزله أسرته بعد العملية ، وحرم من الزيارة لمدة 10 سنوات متتالية ، وقد توفى والده بعد اعتقاله بفترة وجيزة ، وكذلك توفيت والدته بعد عدة سنوات من اعتقاله وهو في السجن مما اثر كثيراً على نفسيته لأنه اصغر أشقائه، ويعتبر الأسير جنديه ثاني أقدم أسير من قطاع غزة .

بينما الأسير "حمديه" القابع فى سجن ريمون فيعتبر ثالث أقدم أسير من غزة ، وقد حصل على درجة  البكالوريوس في العلوم السياسية خلال وجوده في السجن ، ومع دخوله العام الرابع والعشرين  أدرجت سلطات الاحتلال اسمه ضمن قائمة الأسرى ال25 المسموح لهم بالزيارة من قطاع غزة اليوم الاثنين بعد انقطاع دام 6 سنوات متتالية ،حيث أعربت والدته عن سعادتها الكبيرة برؤيته بعد هذه السنوات الطويلة ، وتتمنى أن يكون بخير وصحة جيدة .

وطالب مركز أسرى فلسطين الحكومة المصرية بصفقتها الراعي لاتفاق الأسرى الاخير ، ولصفقة التبادل من قبلها ، الضغط على الاحتلال للسماح لكافة اهالى أسرى القطاع بزيارة أبنائهم فى اقرب وقت ، حيث ان العديد من ذوى الأسير مرضى وكبار فى السنن ويخشون مفارقة الحياة قبل ان ينعموا برؤية أبنائهم ، كما حدث مع العشرات من الاسرى الذين توفى احد الوالدين او كلاهما دون رؤية ابنه الأسير .

انشر عبر