شريط الأخبار

هيئة: التشويش على صوت الآذان في العيسوية.. انتهاك جديد لحرية العبادة

02:05 - 12 حزيران / يوليو 2012

القدس المحتلة - فلسطين اليوم

حذرت الهيئة الإسلامية المسيحية لنصرة القدس والمقدسات اليوم الخميس من خطوة تصعيدية جديدة، وانتهاك صارخ يترصد حرية العبادة وحرمة المقدسات الدينية، وهو ما كشفت عنه صحيفة يديعوت أحرنوت العبرية من عزم مستوطني التلة الفرنسية بمدينة القدس المحتلة تركيب مكبرات للصوت وتشغيل موسيقى صاخبة أثناء رفع الآذان، للتشويش على صوت الآذان في حي العيسوية القريب من التلة.

وأكدت الهيئة في بيانها على أن قوات الاحتلال ومستوطنيها أعدوا العدة للتضييق على المسلمين في شهر رمضان المبارك، ووضع العديد من العراقيل لتبديد فرحتهم بهذا الشهر الفضيل، من إغلاق للمدينة المقدسة وزيادة للحواجز والمتاريس على أبواب المسجد الأقصى المبارك، ناهيك عن ما يخططون له من تشويش على الآذان وخاصة آذان الفجر الذي يعتبر المنبه الأول لبدء الصيام، في خطوة خطيرة وغير مسبوقة لانتهاك حرية العبادة.

من جهته، قال الأمين العام للهيئة الدكتور حنا عيسى: "ما هذه الأعمال والإجراءات الاستفزازية بحق المسلمين من التشويش على صوت الآذان، وما سبقه من اعتداءات وانتهاكات لحرمة الكنائس والمساجد بالحرق والتدمير والتدنيس، إلا جزء من مخطط تهودي ضخم لتهويد مدينة القدس واعتبارها مدينة يهودية لليهود دون غيرهم، وها هم المستوطنون المتطرفون لا يدخرون جهداً لتحقيق هذا الهدف".

وناشدت الهيئة في بيانها علماء المسلمين وجامعة الدول العربية ومنظمة المؤتمر الإسلامي وبابا الفاتيكان بالتدخل لدى المؤسسات الدولية بالضغط على دولة الاحتلال للجم اعتداءات المستوطنين بحق كل ما هو فلسطيني في القدس المحتلة، وضرورة احترام الديانات السماوية الثلاث.

 

انشر عبر