شريط الأخبار

علاء مبارك.. ترك السياسة وجمع الثروة

07:54 - 10 حزيران / يوليو 2012

فلسطين اليوم - الجزيرة نت

ظل علاء مبارك نجل الرئيس المصري المخلوع طوال حكم والده (1981-2011) يعتبر من "شخصيات الظل" بسبب ابتعاده عن السياسة وقلة ظهوره في وسائل الإعلام المصرية، خلافا لشقيقه الأصغر جمال.

غير أن ثورة 25 يناير التي أطاحت بنظام والده حسنى مبارك ، ركزت عليه الأضواء بعدما أصدر النائب العام المصري يوم 13 أبريل/نيسان 2011 قرارا بحبسه رفقة شقيقه 15 يوما على ذمة التحقيقات في قضايا تتعلق بالفساد واستغلال النفوذ.

فقد تبين للمصريين أن النجل الأكبر للرئيس المصري المخلوع لا يختلف عن شقيقه الأصغر من حيث استغلال سلطة والدهما في جمع الثورة وتكديسها، بينما تعاني طبقة واسعة من الشعب المصري من الجوع والفقر.

وتشير التقديرات إلى أن علاء الذي صّب اهتمامه على عمله كرجل أعمال، استطاع أن يكوّن ثروة كبيرة عبر مشاركته في شركات عدة خصوصا في مجال العقارات.

وذكرت وسائل إعلام مصرية رسمية أن علاء متهم -رفقة شقيقه وبقية المتهمين- بالحصول على مبالغ مالية بغير وجه حق من بيع البنك الوطني المصري بإجمالي يتجاوز الملياري جنيه (330 مليون دولار)، وهي القضية التي يحاكم فيها وأجلت جلستها إلى يوم 8 سبتمبر/أيلول المقبل.

وقد كشفت صحيفة ذي غارديان البريطانية في أعقاب الثورة المصرية، أن ثروة عائلة مبارك تقدر بنحو ٧٠ مليار دولار، موزعة بين استثمارات داخل مصر وخارجها. وقالت إن نصيب علاء من هذه الثورة يبلغ ٣٠ مليار دولار.

كما نقلت صحف مصرية في وقت سابق أن علاء وحده يمتلك فى بنوك سويسرا فقط قرابة ٣٠٠ مليون دولار.

علاء مبارك الذي ولد عام 1961، وهو خريج الجامعة الأميركية بالقاهرة، اتهم شقيقه جمال -وفق صحيفة "الأخبار" الحكومية المصرية- بإفساد الأيام الأخيرة من حكم والدهما، عندما فتح الطريق أمام أصدقائه للمشاركة في الحياة السياسية، في إشارة إلى رجال الأعمال الذين اتهموا بالفساد.

يذكر أنه إلى جانب جمع المال والثورة، كان علاء مولعا بالرياضة عبر ظهوره مع منتخب بلاده في العديد من المناسبات. وكان قد حظي بتعاطف كبير من المصريين عام 2009 عندما فقد أحد ولديه محمد (12 عاما) في حادث.

انشر عبر