شريط الأخبار

الشيخ عزام: فلسطين بحاجة لجيلٍ يحمل بجدارة راية المقاومة والثبات على أرضنا

09:55 - 08 كانون أول / يوليو 2012

غزة - فلسطين اليوم


أكد عضو المكتب السياسي لحركة الجهاد الإسلامي الشيخ نافذ عزام، أن فلسطين بحاجة لجيلٍ طلائعي يَرِث أمانة الشهداء والأسرى، ويحمل بجدارة راية المقاومة والثبات على أرضنا حتى ندحر الاحتلال عنها".

وبين الشيخ عزام، خلال مشاركته السبت، في مسيرةً بحرية نصرةً للأسرى المضربين عن الطعام في سجون الاحتلال، نظمتها مخيمات (بشائر الانتصار) الصيفية التي تُشرف عليها حركة الجهاد الإسلامي في فلسطين، أن هذه المخيمات تُمثل فسحةً تربوية، سلوكية، معرفية وترفيهية نستثمرها كي نعزز في أذهان أبنائنا حب الوطن والاستماتة في الدفاع عنه".

وعبر عن سعادته وهو يشارك الأشبال هذه الفعالية، التي رأى أنها تُرسخ في أذهانهم إرادة التحدي والمواجهة.

وقد شارك في المسيرة إلى جانب العشرات من أشبال المخيمات قيادات حركة الجهاد الإسلامي؛ حيث جابت القوارب عرضَ البحر، وهي تُلوح بالعلم الفلسطيني، إلى جانب رايات الحركة.

وردد الأشبال المشاركون في المسيرة البحرية شعار المخيم الذي يتخلله قسمٌ بألا ينسوا قضية الأسرى، وأخذوا يهتفون بأننا حتماً منتصرون، مناشدين أذرع المقاومة ببذل قصارى جهدها لتبييض سجون الاحتلال من الأسرى.

من جانبه، توجَّه القيادي في الحركة إبراهيم النجار، بالتحية والتقدير للجنة المخيمات المركزية ولكافة الأقاليم على هذا الجهد المميز، داعياً للمراكمة عليه، واستغلاله بما يحافظ على التواصل مع الأشبال على مدار العام من خلال الأنشطة والفعاليات العامة.

ونوه النجار إلى أن رسالة المخيمات وصلت للجميع من خلال الفعاليات التي نُظمت منذ انطلاقتها في كافة محافظات قطاع غزة، مشيراً إلى حملات العمل التطوعي، والزيارات التي نُظمت لأهالي الشهداء والأسرى، وعيادة المرضى في المستشفيات.

وكان أشبال (بشائر الانتصار) في إقليم غرب غزة قد عادوا في اليوم الثاني لانطلاق المخيمات جميع الأطفال المرضى بمستشفى الشهيد محمد الدرة، ناهيك عن تنظيمهم وقفةً تضامنية مع أقرانهم أطفال الأسرى الممنوعين من زيارة آبائهم قبالة المقر الرئيس للجنة الدولية للصليب الأحمر يوم الخميس الماضي. 

وشارك أشبال المخيمات في إقليم شرق غزة بحملة تنظيف لميدان فلسطين اليوم السبت، فضلاً عن زيارتهم يوم الأربعاء الماضي لأضرحة شهداء معركة (بشائر الانتصار) التي خاضها مقاتلو سرايا القدس الجناح العسكري لحركة الجهاد الإسلامي مطلع شهر مارس/ آذار الماضي.

كما شارك نصف أشبال المخيمات في إقليم شمال القطاع السبت بحملة تنظيف عامة للمحافظة، فيما شارك النصف الآخر في ذات اليوم في فعالية إسناد للأسرى المضربين عن الطعام بساحة مسجد الشهيد أنور عزيز بمخيم جباليا.

ووسط القطاع، نظمت مخيمات (بشائر الانتصار) في دير البلح يوم نظافة على شاطئ المدينة الخميس الماضي، وفي مخيم البريج للاجئين زار الأشبال يوم الأربعاء المحرر لؤي العجمي الذي أفرج عنه مؤخراً بعد قضائه 5 أعوام في سجون الاحتلال، وفي النصيرات شارك أشبال المخيمات يوم الثلاثاء الماضي، في حملة نظافة لشوارع المخيم الذي يعج بالآلاف من السكان. 

وفي جنوب القطاع، نظم أشبال مخيمات (بشائر الانتصار) في رفح يوم الخميس الماضي تظاهرة جابت شوارع المدينة وانتهى بها المطاف أمام خيمة الاعتصام المنصوبة قبالة دوار النجمة إسناداً للأسير المضرب عن الطعام أكرم الرخاوي، وزار الأشبال السبت المحرر إيهاب المشوخي الذي أفرج عنه مساء أمس الأول بعد قضائه 8 أعوام في سجون الاحتلال.

أما أشبال مخيمات إقليمي شرق وغرب خان يونس فقد اقتصرت فعالياتهم العامة على زيارة أسر الشهداء والأسرى في المحافظة.

انشر عبر