شريط الأخبار

رداً على ممارسات أمن السلطة ضد الطلاب

الرابطة الإسلامية بجامعة الخليل تبدأ بتنفيذ خطوات تصعيدية

10:29 - 07 كانون أول / يوليو 2012

غزة - فلسطين اليوم


قررت الرابطة الإسلامية الإطار الطلابي لحركة الجهاد الإسلامي في جامعة الخليل جنوب الضفة المحتلة، الشروع بتنفيذ خطوات تصعيدية ابتداءً من يوم الأحد القادم تتضمن الإعلان عن خوض إضراب مفتوح عن الطعام لكافة أبنائها تضامناً مع أبناء الكتلة الإسلامية ورداً على سياسة القمع وتكميم الأفواه التي تنتهجها أجهزة أمن السلطة ضد طلاب الجامعة.

وطالبت الرابطة الإسلامية جميع الأطر الطلابية بمساندتها والوقوف بجانب الطلاب المضربين عن الطعام من أبناء الكتلة الإسلامية، مشددة على أنها لا نخون العهد مع الله ولا نخونه مع الأخوة في الكتلة الإسلامية وأن المصير مشترك والمصاب واحد .

وقالت الرابطة في بيان صدر عنها " أنها وفي ظل الظروف والمضايقات التي يتعرض لها الطلبة في جامعات الوطن من اعتقالات وقمع على يد أجهزة امن السلطة ،فقد قررت أن تتخذ خطوات من أجل حماية أبنائها الطلبة، مطالبة بالإفراج الفوري دون شرط عن جميع المعتقلين السياسيين من أبناء الجامعة .

وطالبت الرابطة بتعهد رسمي من قيادة السلطة الوطنية وقيادة الأجهزة الأمنية بعدم التدخل في شؤون الأطر الطلابية وعدم ملاحقتهم على خلفية نشاطهم الطلابي، داعية إدارة الجامعة التي وصفتها "الصامتة" لهذه اللحظة دون إحقاق الحق وردع الباطل بأن يكون لها موقف رسمي بخصوص الاعتقالات السياسية التي تمارسها الأجهزة الأمنية بحق الكوادر الطلابية على خلفية نشاطهم الطلابي داخل أسوار الجامعة .

واختتمت الرابطة بيانها بالتأكيد على أنها ليست في حرب مع أحد ولا تريد أن تكون أعداء لأي جهة كانت ولكنها تؤكد على أنها شاركت في الاعتصام الأول وتشهد بتعهد المحافظ وإدارة الجامعة بعدم ملاحقة الطلبة على خلفية العمل داخل أسوار الجامعة و نعتبر ما قامت به الأجهزة الأمنية لتستفرد بالكتلة الإسلامية ما هو إلا خيانة للعهد حيث عادت لاعتقال أبنائها ..

ونوهت الرابطة إلى الظروف الراهنة التي نعيشها في الضفة الغربية من حصار واحتلال , وسياسة تكميم للأفواه وتقييد للحرية التي تنتهجها الأجهزة الأمنية في الضفة الغربية في ملاحقة الشرفاء من أبناء فلسطين و منعٍ لحرية الرأي و التعبير, والملاحقات التي امتدت لتصل لطلاب الجامعات من أبناء بعض الأطر الطلابية التابعة للحركات الإسلامية التي تعمل لخدمة الطلبة والذين يسيرون وفق منهجية نقابية لا سياسية حاملين على عاتقهم هم الطالب ومعاناته، مبينةً أن  معظم المعتقلين السياسيين هم من أبناء الجامعات.

انشر عبر