شريط الأخبار

السلطة تنتظر طلبا رسميا من "زهوة" مقدما للنائب العام لاستخراج جثة عرفات

08:52 - 05 تموز / يوليو 2012

القدس العربي - فلسطين اليوم

علمت صحيفة 'القدس العربي' من مصادر فلسطينية مطلعة الاربعاء بأن القيادة الفلسطينية تعتزم الموافقة على استخراج جثمان الرئيس الفلسطيني الراحل ياسر عرفات وإعادة تشريحه او اخذ عينة من رفاته لكشف ملابسات وفاته.

وأشارت المصادر بان القيادة الفلسطينية تنتظر بان تتقدم زهوة ابنة عرفات المقيمة مع والدتها خارج الاراضي الفلسطينية بطلب رسمي للنائب العام الفلسطيني تطالب فيه باستخراج جثمان والدها لاعادة تشريحه او اخذ عينة من رفاته للكشف عن سبب وفاته.

والمحت المصادر الى ان القيادة الفلسطينية تفضل ان تتقدم ابنته البالغة من العمر اكثر من 17 عاما بذلك الطلب من بين افراد عائلته، مشيرة الى ان هناك اتصالات تجري لتقديم طلب رسمي من زهوة الابنة الوحيدة لعرفات للنائب العام الفلسطيني احمد المغني لاستخراج جثمان الرئيس الفلسطيني الراحل الذي توفي عام 2004.

جاء ذلك في الوقت الذي تفاعلت فيه مؤسسة القرار في السلطة الفلسطينية أمس بشكل كبير مع النتائج المهنية التي قدمها فريق بحث من قناة 'الجزيرة' أكد أن الرئيس الفلسطيني الراحل مات مسموماً بمادة مشعة، وأعلنت الرئاسة أنها لا تمانع من إخراج جثمان أبو عمار لفحصه، ودعت السلطة كذلك إلى تشكيل لجنة تحقيق دولية لمعرفة ملابسات الوفاة التي يجزم الفلسطينيين أن لإسرائيل ضلعا كبيرا فيها، خاصة وأنها حاصرته قبل وفاته وأعلنت وقتها بأنه أصبح 'عدوا'.

وأصدر الرئيس الفلسطيني محمود عباس تعليماته للجنة التحقيق في استشهاد الرئيس عرفات بمتابعة جميع المعلومات والتقارير التي تتعلق بهذا الموضوع، والاستعانة بالخبرات العربية والدولية العلمية للوقوف على حقيقة أسباب مرض واستشهاد الرئيس الراحل.

وقال نبيل أبو ردينة الناطق باسم الرئاسة معقباً على ما بثته قناة 'الجزيرة' ليلة الثلاثاء 'كما كانت على الدوام على استعداد كامل للتعاون وتقديم جميع التسهيلات للكشف عن الأسباب الحقيقية التي أدت إلى مرض واستشهاد الرئيس الراحل'.

وأكد أبو ردينة أنه لا يوجد أي سبب ديني أو سياسي يمنع أو يحول دون إعادة البحث في هذا الموضوع بما في ذلك فحص رفاة الرئيس الراحل من قبل جهة علمية وطبية موثوقة وبناء على طلب وموافقة أفراد عائلته.

وأشار إلى أن القيادة الفلسطينية تعهدت بمتابعة موضوع أسباب مرض واستشهاد الرئيس الراحل، من أجل 'الوقوف على الحقيقة التي تقطع الشك باليقين بهذا الشأن، واتخاذ الإجراءات لمتابعته'.

انشر عبر