شريط الأخبار

المعهد الفلسطيني للاتصال والتنمية يفتتح دورة "المهارات الصحفية" التدريبية

09:05 - 02 تموز / يوليو 2012

غزة - فلسطين اليوم

افتتح المعهد الفلسطيني للاتصال والتنمية دورة تدريبية جديدة بعنوان "المهارات الصحفية (الصحافة الاستقصائية)" في قاعة "لاتيرنا الاحد 1-7-2012، بمشاركة 30 صحافية وصحافياً من العاملين في مجال الإعلام والخريجين الجدد.

وجاءت الدورة التدريبية، وهي الثانية من نوعها، في اطار مشروع "تعزيز دور الاعلام في الرقابة على نظام العدالة" الممول من برنامج الأمم المتحدة الانمائي برنامج مساعدة الشعب الفلسطيني UNDP/PAPP.

وشارك في افتتاح الدورة التدريبية رئيس مجلس إدارة المعهد الفلسطيني الصحافي فتحي صبّاح، ونائب مدير برنامج سيادة القانون والوصول إلى العدالة في برنامج الأمم المتحدة الانمائي برنامج مساعدة الشعب الفلسطيني المحامي إبراهيم أبو شمالة، ومنسقة مشروع "تعزيز دور الإعلام في الرقابة على نظام العدالة" في المعهد الفلسطيني غادة الكرد، والمدربة الصحافية سامية الزبيدي.

ودعا صبّاح الصحافيات والصحافيين على التزام المعايير المهنية والأخلاقية والقانون أثناء التغطية الإعلامية لقطاع العدالة ومرافقه وتجنب توجيه التهم أو الانتقادات جزافاً، والاستناد إلى الأدلة القانونية.

وشدد على أهمية عدم توجيه انتقادات إلى القضاة أو الأحكام القطعية النهائية التي تصدرها هيئات المحاكم في درجاتها العليا، أو المحكمة العليا بصفتها محكمة عليا أو بصفتها محكمة دستورية عليا.

وطالب صبّاح المتدربين بالعمل على تثقيف أنفسهم والإطلاع على الدستور والقانون، والمثابرة والاجتهاد كي لا يصبحوا مجرد أرقام في الساحة الصحافية أو سوق العمل الإعلامية.

من جهته، أشار ابراهيم أبو شمالة إلى أهمية تغطية قطاع العدالة وسيادة القانون من مختلف النواحي، داعياً إلى عدم الوقوع في أخطاء قانونية أو انتقاد القضاة وأحكامهم، لافتاً إلى أهمية تغطية القضاء المدني والقضاء العشائري الذي يسعى المشروع إلى أن تكون قراراته وأحكامه منسجمة مع القانون قدر الإمكان.

وأشاد أبو شمالة بأداء المعهد الفلسطيني وفكرة المشروع الذي ينفذه والقائمين عليه، داعياً المتدربين إلى اغتنام الفرصة والاستفادة القصوى من التدريب، مشيراً إلى أهمية مراعاة الحساسية المتعلقة بدور الإعلام، خصوصاً في تناوله سلك القضاء.

بدورها، رحبت الكرد بالمتدربين ودعتهم إلى التزام الدورة التدريبية وإثراء النقاش والمشاركة بفاعلية فيها، مؤكداً على بذل المعهد لكل الجهود من أجل تحقيق أكبر قدر ممكن من الفعالية.

يُشار إلى أن الدورة التدريبية تتناول موضوعان رئيسيان وهما أخلاقيات العمل الصحفي، وتفرد المساحة الأكبر للصحافة الاستقصائية وتستمر ثلاثة أيام، من بينها يومان نظريان، والثالث تطبيقات عملية، ينتج المتدربون مجموعة من التقارير والتحقيقات الاستقصائية.

جدير بالذكر أن المعهد الفلسطيني للاتصال والتنمية، مؤسسة أهلية مستقلة، تأسس مطلع عام 2007، وينفذ مشروع " تعزيز دور الإعلام في الرقابة على نظام العدالة" والذي يستمر لمدة أحد عشر شهراً، كجزء من تحقيق أهدافه الرئيسة في تطوير مهنة الصحافة المتخصصة، وتعزيز قدرات الصحافيين الفلسطينيين في قطاع غزة.

انشر عبر