شريط الأخبار

الزهار: لدى "فتح" نوايا مبيته لتزوير الانتخابات والأخيرة تنفي

06:22 - 02 تشرين أول / يوليو 2012

غزة - فلسطين اليوم

قال القيادي في حركة حماس د. محمود الزهار أن سبب تعليق عمل لجنة الانتخابات المركزية في قطاع غزة هو ازدياد الاستدعاءات الأمنية ضد كوادر حماس في الضفة وعدم السماح بحرية الاجتماع واللقاءات.

وطالب الزهار في تصريحات صحافية أكدها لمراسل وكالة "فلسطين اليوم" الإخبارية بإعطاء حرية العمل لحركة حماس إضافة إلى تقديم ضمانات بإجراء الانتخابات في الضفة والقدس مشيراً إلى ان ملاحقة حماس تعني عدم إجرائها.

واتهم الزهار حركة فتح بان لديها نوايا مبيته لتزوير الانتخابات مشيراً إلى أنه تم توظيف عناصر من حركة فتح لتسجيل وتحديث السجل الانتخابي في غزة لكي تصبح فتح هي المشرفة على العملية الانتخابية.

وأوضح الزهار ان هناك أطرافا لا تريد إجراء الانتخابات في الضفة والقدس ليتم التلاعب في نتائجها كما حدث في انتخابات مجالس الطلبة في الجامعات متهما بأنه تم تزوير نتائجها.

أبو عيطة: مبررات حماس ليست سبباً لتعطيل تحديث سجل الناخبين

من جهته قال المتحدث باسم حركة فتح في غزة فايز أبو عيطة لـ "فلسطين اليوم"، إن المبررات التي ساقتها حركة حماس لا يمكن أن تكون سبباً لأن تتخذ موقف بتعطيل عمل لجنة الانتخابات المركزية في غزة، نافياً في الوقت ذاته وجود نوايا لدى حركة فتح بتزوير الانتخابات.

واعتبر أبو عيطة تصريحات د. الزهار حول وجود عناصر لحركة فتح ستعمل على تحديث سجل الناخبين خو تشكيك في نزاهة عمل لجنة الانتخابات المركزية التي أكد الجميع على نزاهتها ، بمن فيهم حركة حماس التي خاضت الانتخابات التشريعية والبلدية وحققت فيها فوزاً كبيراً.

وأضاف أنه يبدو أن لحركة حماس حسابات داخلية وخاصة من خلالها تستطيع أن تقرر بشأن موقفها من المصالحة، مؤكداً على موقف حركته تجاه المصالحة باعتبارها مصلحة وطنية عليا.

وأوضح أبو عيطة أنه حصل في ظل أجواء المصالحة تطور في ملف المعتقلين السياسيين والأمنيين، وأنه في ظل أجواء مصالحة حقيقية خاصة في ظل حكومة الوحدة المرتقب تشكيلها بعد اجتماع الرئيس محمود عباس مع رئيس المكتب السياسي لحركة حماس خالد مشعل سيتم انجاز ما لم يتم انجازه.

وأكد أبو عيطة على أن الانتخابات التشريعية والرئاسية والمجلس الوطني ستكون متزامنة، إلا أن عمل لجنة الانتخابات المركزية بخصوص سجل الناخبين ليس شرطاً في التزامن، لأن عمل سجل للناخبين في الخارج يحتاج إلى جهود وترتيبات مع الدول التي تستضيف اللاجئين الفلسطينيين، إضافة إلى أن تحديث السجل الانتخابي في الداخل هو جزء من عملها لانتخابات المجلس الوطني الفلسطيني.

كحيل: سياسة التوظيف معلنة

من جهته أكد مدير لجنة الانتخابات المركزية في قطاع غزة هشام كحيل لمراسل وكالة "فلسطين اليوم" الإخبارية، أن لجنة الانتخابات تتبع سياسة توظيف تعلن عنها في الصحف المحلية وحسب الإجراءات المتبع بها ضمن شروط الوظيفية من حيث التخصص والخبرة وتجرى مقابلات المتقدمين وتختار الأفضل من بينهم.

وأشار إلى أن اللجنة أعلنت عن وظائف وتقدم لها 1500 طلب وقامت باستبعاد من لا تنطبق عليهم الشروط وأجرت مقابلات واختارت 51 موظف ما بين قانوني وإداري، إضافة إلى موظفي وزارة التربية والتعليم بغزة وعددهم 512 موظف، اختارتهم وزارة التربية والتعليم بنفسها وهم الذين سيقومون بعملية تحديث السجل الانتخابي.

وأوضح أن كل ذلك تم، وتم إجراء تدريبات لجميع الموظفين لكي يباشروا بعملية تحديث سجل الناخبين والذي كان مقرراً البدء به صباح غدٍ الثلاثاء، قبل أن يصدر قرار التوقيف المؤقت من قبل حركة حماس في غزة.

وقررت اللجنة في اجتماعها اليوم تجميد كافة نشاطاتها على خليفة الكتائب الموجه للجنة من قبل حركة حماس والموقع باسم ممثل الحركة في لجنة الانتخابات د. سامي أبو زهري بتأجيل العمل، إلى حين توضيح موقف الحكومة بغزة من كتاب الحركة.

انشر عبر