شريط الأخبار

هل سينهي محمد مرسي الانقسام كما تحدث في خطابه؟

08:11 - 30 حزيران / يونيو 2012

غزة (خاص) - فلسطين اليوم

أكد الرئيس المصري محمد مرسي، أن مصر ستقف مع الشعب الفلسطيني حتى يحصل على كافة حقوقه المشروعة.

وقال مرسي في أول خطاب له بجامعة القاهرة، ظهر السبت ، عقب أدائه اليمين الدستورية، إن مصر ستعمل على إتمام المصالحة الفلسطينية حتى يكون الشعب الفلسطيني صفاً واحداً لاستعادة حقه.

وهذه المرة الأولى التي يتحدث فيها مرسي عن القضية الفلسطينية منذ انتخابه رئيساً للجمهورية في الرابع والعشرين من يونيو الجاري.

ثقة حماس بمرسي اكبر من النظام السابق

من جانبه أكد المحلل السياسي الدكتور رياض العيلة أن حديث الدكتور محمد مرسي عن القضية الفلسطينية باعتبارها قضية الأمة العربية بشكل عام لمركزيتها يشكل دعماً واضح للفلسطينيين .

وفيما يخص دعم مرسي للمصالحة أوضح الدكتور رياض في حديث خاص لوكالة "فلسطين اليوم" الإخبارية أن الموقف المصري كان داعما لاتفاق المصالحة وإنهاء الانقسام قبل إعلان نتائج الرئاسة وتولي مرسي رئيساً لمصر .

وأشار الدكتور العيلة إلى أن الرئيس المصري الجديد محمد مرسي سيكون داعماً للمصالحة وسيركز جهوده لاعادة الوحدة الفلسطينية .

وعن موقف الفصائل الفلسطينية من دعوة مرسي لإتمام المصالحة نوه العيلة إلى أن حماس لم تكن تثق في بالنظام المصري السابق , مشيراً إلى أن رؤية حماس في الوقت الحالي ستكون متطابقة مع الحكومة المصرية الحالة الأمر الذي سيدعم في مسيرة المصالحة.

المصالحة مخرج لمرسي

من جهته رأى الكاتب المحلل السياسي أكرم عطا الله أن دعم محمد مرسي للمصالحة الفلسطينية يخدم في مصلحته خاصة فيما يتعلق بمعبر رفح البري , مشيراً إلى أن استمرار اغلاق المعبر سيؤثر على مرسي في ظل استمرار الانقسام .

وأوضح عطا الله لوكالة "فلسطين اليوم" أن دعم مرسي للمصالحة وتسليم معبر رفح البري للنظام الفلسطيني سيخرج مرسي من الوضع الحرج من قبل أبناء الثورة المصرية .

واشار عطا الله أن تجاوب حركة حماس مع دعوة مرسي للمصالحة سيكون أكبر من تجاوبها من النظام المصري السابق .

واوضح عطا الله أن الدكتور محمد مرسي سيقف حيادياً ما بين حركتي فتح وحماس , الأمر الذي ظهر جلياً في خطابه حينما قال بإن مصر لن تتدخل في شؤون الدول الداخلية.

خطاب مرسي دعم للقضية

من جانبه أكد الدكتور محمود الزهار القيادي البارز في حركة المقاومة الإسلامية (حماس) عضو مكتبها السياسي أن ما أعلنه الرئيس المصري محمد مرسي في خطابه اليوم السبت بجامعة القاهرة حول وقوفه مع الشعب الفلسطيني حتى يحصل على كافة حقوقه المشروعة يدعم الشعب الفلسطيني وقضيته العادلة بقوة، مرحبا في الوقت نفسه بأن القضية الفلسطينية كانت حاضرة في أول خطابات الرئيس مرسي بعد تسلمه مسؤولية الحكم رسميا.

وقال الزهار: "إن هذا الموقف من الرئيس مرسي يأتي منسجما مع مواقف الشعب المصري وتاريخه الطويل في دعم القضية الفلسطينية".

وأضاف "بالتأكيد الموقف المصري القادم تجاه الشأن الفلسطيني سيكون حياديا وإيجابيا وسيدعم الشعب الفلسطيني في عدم التخلي عن ثوابته ومواقفة، وقال: "إن الموقف المصري الرسمي الجديد سيتغير تجاه تقديم الدعم للشعب الفلسطيني خاصة قطاع غزة المحاصر"، لافتا إلى أن النظام السابق كانت له حسابات تجاه طرف على حساب طرف آخر.

وأشار الزهار إلى أن الشعب المصري كان متوحدا مع الشعب الفلسطيني ورافضا لحصار قطاع غزة والحرب الإسرائيلية عليه وتجويع سكان القطاع، مشددا على أن نهضة مصر وقوتها القادمة واستعادة مكانتها هو استنهاض لقوة المنطقة وفيه تعزيز للقضية الفلسطينية وعدم تخلي الشعب الفلسطيني عن ثوابته.

انشر عبر