شريط الأخبار

الشيخ عزام: يجب أن نسعى بقوة للخروج من متاهة الانقسام

06:31 - 30 تموز / يونيو 2012

غزة - فلسطين اليوم

دعت حركة الجهاد الإسلامي في فلسطين، رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس، إلى إلغاء لقائه بنائب رئيس حكومة الاحتلال شاؤول موفاز، الذي كان مقرراً عقده في مدينة رام الله الأحد 1/7، وتأجل إلى موعدٍ يُحدد لاحقاً.

وقال عضو المكتب السياسي لحركة الجهاد الإسلامي الشيخ نافذ عزام في تصريحٍ مكتوب:" لا نرى أية فائدة من لقاء أبو مازن مع موفاز"، منوهاً إلى أنه "يأتي لخدمة السياسية "الإسرائيلية"".

وبيَّن أن حركته "لا ترى أي مبرر لعودة السلطة للتفاوض مع كيان الاحتلال"، لافتاً إلى أن "تل أبيب" ولحساباتٍ عديدة تريد العودة لمسيرة التسوية.

وبيَّن الشيخ عزام أن "الاحتلال يستفيد إعلامياً وعلى الصعيد الدولي من المفاوضات بالإضافة لكونه يُشغِل بها الفلسطينيين (السلطة)، ويزيد من حالة الإرباك في الساحة الداخلية".

ورأى أنه "من غير المناسب العودة لهذه المسيرة التي حكمنا عليها بالفشل سابقاً"، مشيراً إلى إقرار أبو مازن في مناسباتٍ عدة بعدم جدوى التفاوض، وحديثه عن تعنت "إسرائيل" ووضعها العراقيل في هذا الاتجاه.

وانتقد الشيخ عزام تحريف إحدى الصحف الصادرة في غزة كثيراً لتصريحات أدلى بها إليها، ونشرت في عدد يوم الخميس الماضي.

وأوضح القيادي في الجهاد أن ما قاله بالتحديد:" إننا كفلسطينيين قادرون على تجاوز الانقسام بغض النظر عن أي ظروف ومؤثرات تحيط بنا".

وأضاف:" نحن نرفض المفاوضات نعم، لكن حتى لو هناك مفاوضات فلا يجوز أن نستمر في الصراع الداخلي والانقسام".

وشدد الشيخ عزام على وجوب أن "نسعى بقوة للخروج من متاهة الانقسام والخلافات الداخلية، حتى نستطيع توفير أقصى قدر من الحماية لشعبنا، وحتى نتمكن من الدفاع عن حقوقه وثوابته".

انشر عبر