شريط الأخبار

ورشة عمل تناقش تغطية مجلة الغيداء لبرنامج تحقيق الأهداف الإنمائية

11:40 - 30 حزيران / يونيو 2012

غزة - فلسطين اليوم

تداخلات، مبادرات، قصص نجاح، تحديات وصعوبات" عناوين لأفكار تم مناقشتها في إطار ورشة عمل نظمها مركز شؤون المرأة وبرنامج أهداف الألفية الإنمائية للمساواة في النوع الاجتماعي وتمكين المرأة في الأرض الفلسطينية المحتلة، وذلك في قاعة المركز وبحضور عدد من الصحافيين والصحافيات وعدد من المعنيين/ات.

وناقشت الورشة برنامج  أهداف الألفية الإنمائية والمشاريع التي تم تنفيذها لتحقيق هذه الأهداف وكيفية تناول ذلك إعلامياً في مجلة الغيداء التي يصدرها المركز.

ولفتت سمر الدريملي، منسقة الإعلام في مركز شؤون المرأة  إلى أن العدد القادم من مجلة الغيداء سوف يتناول أهداف الألفية ويسلط الضوء على البرامج والأنشطة المرتبطة بها من خلال عمل المؤسسات المجتمعية مع البرنامج، في إطار تعزيز جهود الشراكة إعلامياً.

من جهتها قالت هبة الزيان، محللة برامج في هيئة الأمم المتحدة للمساواة بين الجنسين وتمكين المرأة في غزة: "هناك تدخل برامجي((MDGF قائم على الشراكات المتعددة مع المؤسسات الأممية الست وهي: ( وكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين (الاونروا)، منظمة الأمم المتحدة للتربية والعلوم والثقافة (اليونسكو)، صندوق الأمم المتحدة للسكان ((UNFPA، برنامج الأمم المتحدة الإنمائيUNDP))، هيئة الأمم المتحدة للمساواة بين الجنسين وتمكين المرأة( UNWOMEN)) ومنظمة العمل الدوليةILO))، مضيفة: "يهدف برنامج أهداف الألفية إلى تحقيق جزء من الأهداف الإنمائية والتركيز على التمكين الاقتصادي والسياسي للمرأة عبر مناهضة العنف ضد النساء والفتيات الفلسطينيات على أساس النوع الاجتماعي، وتمكين النساء من المشاركة السياسية الفعالة والتمكين الاقتصادي لهن ".

وأشارت إلى أن البرنامج يعمل بالشراكة مع مختلف المؤسسات والهيئات المهتمة بالنهوض بواقع المرأة، وفي قطاع غزة يعمل البرنامج مع ( ما بين 15- 18 مؤسسة )، وعلى ثلاث نتائج رئيسة و هي مناهضة العنف القائم على النوع الاجتماعي ، و تمكين النساء الاقتصادي، و دعم مشاركة النساء السياسية في مجالات صنع القرار.

وتحدثت الزيان عن أبرز التحديات التي واجهت تنفيذ مشاريع البرنامج قائلة: "هناك شراكة مع مؤسسات السلطة الوطنية الفلسطينية حيث تم انجاز مشاريع في الضفة الغربية حال الانقسام الفلسطيني دون تنفيذها في قطاع غزة نظراً لتعقيدات الوضع سياسياً".

ولفتت أن البرنامج بالشراكة مع مركز شؤون المرأة يعتزم إصدار عدد من مجلة الغيداء التي يصدرها المركز على مدار سنوات متتالية، يتحدث عن أهداف الألفية الإنمائية وأهمها التمكين السياسي والاقتصادي للمرأة  و مناهضة العنف المبني على النوع الاجتماعي  ويسلط الضوء على قصص نجاح ومبادرات دعمها، ومولها البرنامج ونفذها بالتعاون مع مؤسسات مجتمعية، إضافة إلى إبراز بعض التدخلات الناجحة والتي يمكن البناء عليها بمراحل قادمة، فضلاً عن ابرز التحديات التي واجهت تنفيذ البرنامج.

وقالت: "أنه رغم التحديات التي واجهت البرنامج اجتماعياً وسياسياً إلا أنه حقق تدخلات ناجحة واحدث تغييراً ملموساً".

انشر عبر