شريط الأخبار

خارجية غزة تؤكد أن حائط البراق "أثر إسلامي مقدس" ولا حق لليهود فيه مطلقـاً

01:09 - 28 تموز / يونيو 2012

غزة - فلسطين اليوم

استغربت وزارة الخارجية والتخطيط بحكومة غزة، تصريحات الرئيس الروسي السيد\ فلاديمير بوتين  خلال زيارته لحائط البراق في مدينة القدس المحتلة  والتي ذكر فيها 'أن التاريخ اليهودي محفور في حجارة القدس' على نحو يعارض كل الحقائق التاريخية والمقررات الدولية والتي كان من بينها "لجنة شو- 1930 م" والتي خرجت بالقرار التالي" للمسلمين وحدهم تعود ملكية الحائط الغربي‏,‏ ولهم وحدهم الحق العيني فيه لكونه يؤلف جزءاً لا يتجزأ من ساحة الحرم الشريف‏,‏ التي هي من أملاك الوقف‏,‏ وللمسلمين أيضا تعود ملكية الرصيف الكائن أمام الحائط وأمام المحلة المعروفة بحارة المغاربة المقابلة لكونها حسب أحكام الشرع الإسلامي لجهات البر والخير‏" .

جاء ذلك خلال رسالة بعثتها الوزارة لوزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف ، والأمين العام لجامعة الدول العربية د. نبيل العربي ، أمين عام منظمة التعاون الإسلامي د. أكمل الدين إحسان أوغلو.      

وأكدت الوزارة أن حائط البراق "أثر إسلامي مقدس" وأنه بكل حجر فيه طولاً وعرضاً بما فيه الرصيف المقابل والمنطقة الملاصقة له داخل أسوار المدينة القديمة "ملك عربي ووقف إسلامي" ، وأن لا حق لليهود فيه مطلقاً.

وطالبت الوزارة الدبلوماسية الروسية بتوضيح موقفها بشأن مدينة القدس والمقدسات الإسلامية والتي تأتي في إطار شرعنه ما تقوم به دولة الاحتلال الإسرائيلي من تزييف للحقائق واضطهاد للمواطنين الفلسطينيين في مدينة القدس المحتلة من سياسات الترحيل وهدم المنازل فضلاً عن ما تقوم به من حفر للأنفاق أسفل المسجد الأقصى والتي تهدف إلى هدم المسجد الأقصى وإقامة الهيكل المزعوم.

كما ودعت الوزارة منظمة التعاون الإسلامي  وجامعة الدول العربية بالضغط على الدبلوماسية الروسية ومطالبتها بتوضيح موقفها بشأن المقدسات الإسلامية.

 

انشر عبر