شريط الأخبار

قلق إسرائيل مبرر وأرجو أن يزيد .. جهاد الخازن

12:43 - 27 حزيران / يونيو 2012

كتبت يوم بدء الجولة الثانية من انتخابات الرئاسة المصرية أنني أريد فوز الفريق احمد شفيق ولكن أتوقع أن يكون محمد مرسي الرئيس القادم بسبب شعبية الإخوان المسلمين وسط الناخبين.

استطيع أن أقول اليوم إنني حصلت على «جائزة ترضية» في فوز مرشح الإخوان هي القلق في إسرائيل أو الخوف من فوز رئيس إسلامي ملتزم يرفض الاعتراف بإسرائيل.

«معاريف» نشرت مقالاً عنوانه «اتفاق السلام موضع تساؤل» يشير إلى أن بنيامين نتانياهو رحب بالعملية الديموقراطية في مصر ويحترم نتائجها، ما يعني انه لا يرحب بها ولن يحترم نتائجها إذا استطاع، فهو دجال محترف لا يقول الحقيقة ولو صفعته في وجهه.

الخوف هو على المدى البعيد لأن الإسرائيليين يرجون أن تنهمك الحكومة المصرية الجديدة في حل المشاكل الاقتصادية فتؤخر مراجعة معاهدة السلام، كما طلب الرئيس المنتخب يوماً. ومقال «معاريف» يذكر القراء بأن جيش مصر عصري جداً ويتألف من نصف مليون جندي و 1.5 مليون في الاحتياط، وثلاثة آلاف دبابة و350 مقاتلة. ثم يرجح إلا يحاول الحكم الجديد ضبط الحدود في سيناء كالنظام السابق.

في «يديعوت اخرونوت» كتب المعلق البارز اليكس فيشمان أن كل الاحتمالات قائم من إعادة النظر في معاهدة السلام إلى انهيار الاتفاقات الاقتصادية وتراجع التعاون الأمني. وهو زعم أن رؤساء أجهزة الاستخبارات الغربية (هل يزعم انه يعرفهم كلهم) ارتاعوا من ترشيح الدكتور عصام العريان، الرجل الثاني في حزب الحرية والعدالة، لمنصب وزير المخابرات في الحكومة القادمة. أنا رشحت الدكتور عصام العريان لمنصب الرئيس، وأرجو الآن أن يشغل منصب الوزير الأقل أهمية وأن تكون مخاوف فيشمان في محلها فيحصل الإخوان على كل وثائق المخابرات.

إذا شاء الإسرائيليون سبباً اهم للخوف من المستقبل فأنا أوفره لهم. الإخوان المسلمون في مصر تعاونوا مع إيران بعد الثورة الإسلامية، وكان تعاوناً على أصعدة عدة اترك للإسرائيليين أن يبحثوا عن طبيعتها. وتراجع التعاون أيام محمد خاتمي، إلا انه عاد بعد وصول محمود احمدي نجاد إلى الحكم، والآن تنسب وكالة «فارس» إلى الرئيس المنتخب قوله انه يريد إعادة العلاقات مع إيران وتعزيز التعاون معها. إلا أن الرئيس مرسي نفى إعطاء الوكالة أي مقابلة.

وهامش على ما فوق هو أن من أسباب القطيعة عقوداً بين مصر وأيران إطلاق اسم محمد الإسلامبولي على شارع في طهران، ولا بد أن الإسرائيليين يدركون أن قاتل أنور السادات خرج من تحت عباءة الإخوان المسلمين.

في «معاريف» كتب بن درور يميني مقالاً عنوانه «نهاية الأوهام» خلاصته أن فوز الإسلاميين بالرئاسة قضى على آخر أحلام الإسرائيليين عن مستقبل العلاقات مع مصر. والمقال توقع مشكلة في ضبط الحدود مع سيناء، وأشار إلى تصريح لأخينا عمرو موسى قال فيه إن كل مشاكل العرب من تخلف وجهل وطغيان سببها الاحتلال الإسرائيلي.

وكتب دوف فايسغلاس، معاون نتانياهو، في «يديعوت اخرونوت» أيضاً محذراً من الخطر على مستقبل معاهدتي السلام مع مصر والأردن. وهو انتهى باقتراح معقول: أن تنهي إسرائيل اهم أسباب كرهها بين العرب، فتبدأ مفاوضات سلام حقيقية تنتهي باتفاق.

«سيناريو الكابوس» كان رأي بن كاسبت في مقال له نشرته «معاريف» فهو يعتبر أن مصر سقطت، وليس مجرد سقوط عادي، بل إنها سقطت في أيدي الإخوان المسلمين. والكاتب يحلم مثل إسرائيليين كثيرين غيره بأن الرئيس مرسي سيكون مشغولاً بإطعام 87 مليون مصري، وأن يقدم ذلك على الاهتمام بإسرائيل.

امس تحول الاهتمام الإعلامي الإسرائيلي من الرئاسة في مصر إلى الرئيس الروسي الزائر فلاديمير بوتين، والإسرائيليون يريدون منه أن يساعدهم ضد إيران وسورية والفلسطينيين، وهو قد يفعل مقابل ثمن إلا أنني لا اعتقد أن إسرائيل تملكه. وهي لا بد أن تعود بسرعة إلى الوضع الجديد في مصر، فكل ما فيه يثير قلقها، ولا أقول اليوم سوى إنني اعتقد أن قلق إسرائيل مبرر وأرجو أن يزيد.

انشر عبر