شريط الأخبار

قيادي اخواني يكشف بعض 'ملامح الصفقة' بين العسكري والاخوان

08:41 - 26 حزيران / يونيو 2012

فلسطين اليوم - وكالات

أعلن مسئولون في جماعة الاخوان المسلمين إن الجماعة توصلت إلى بعض الاتفاقات مع الجيش بشأن سلطات اول رئيس إسلامي في البلاد ومصير مجلس الشعب المنحل الذي كان الإسلاميون يمثلون أغلبية أعضائه.

وقال عصام حداد وهو قيادي في جماعة الاخوان المسلمين ومن مساعدي مرسي إنهم يعكفون على التوصل إلى حل وسط في قضايا مختلفة حتى يتسنى لكل الاطراف التعاون في المستقبل.

وقال حداد الذي اصطحب مرسي في جولته بالقصر الرئاسي إن المفاوضات شملت تعديلات محتملة للإعلان الدستوري المكمل الذي يحد من سلطات الرئيس.

وأضاف حداد: 'نحن لا نقبل وجود رئيس من دون أي صلاحيات، الحل الآن هو تقليص القيود التي وضعها العسكري على صلاحيات الرئيس لكي يكون الرئيس مرسي قادرا على تحقيق مطالب الشعب'.

وذكرت رويترز أنه لم يتسن على الفور الاتصال بمسؤولين في الجيش للتعقيب.

وذكر حداد أن الجيش سيظل مسيطرا على ميزانيته وشئونه الداخلية لكن المجلس العسكري لن يتدخل في الجمعية التأسيسية التي من المقرر أن تصيغ الدستور الجديد.

وتابع حداد: 'المفاوضات تنطوي على فك قبضة العسكري عن الجمعية التأسيسية لإعطائها الفرصة لصياغة دستور جديد من دون تدخل'.

انشر عبر